عضو معهد الفكر الامريكي: "مبادرة هرمز للسلام" مشروع شامل ومتكامل

نيويورك / 10تشرين الثاني / نوفمبر / ارنا – اعتبر مدير قسم دراسات الشرق الاوسط في معهد الفكر الامريكي "جو كلابرسه" ان "مبادرة هرمز للسلام" مبادرة شاملة ومتكاملة لمنطقة الخليج الفارسي، معربا عن امله بان لاتقف امريكا والسعودية في وجه هذه الفكرة التي من شأنها احلال السلام في المنطقة.

واضاف كلابرسه في حوار خاص مع وكالة ارنا ان المبادرة هي خطوة الى الامام وهي خطوة متكاملة وشامله وان اي طرف لايمكن له معارضتها، معتبرا توقيتها مهما، متمنيا ان يتم قبولها من جميع دول المنطقة.

وبين كلابرسه ان هناك موانع تعترضها الاولى معارضة الرياض التي قد تكون بسبب قرار ترامب الاخير بارسال قوات عسكرية الى السعودية والثاني الخلاف بين اعضاء مجلس التعاون الخليجي بسبب قطر ومن ثم الهدف الامريكي المعلن باخراج قواتها من المنطقة والتي يستبعد ان يتم في المدى القريب.

وفيما يتعلق باهمية المبادرة قال مدير قسم دراسات الشرق الاوسط في معهد الفكر الامريكي : ان هناك الكثير من المبادرات والمقترحات تم طرحها خلال فترات متناوبة وكانت تحمل عناوين مماثلة ولكن الجديد في مبادرة "هرمز" هو "توقيتها ومقوماتها" فيمكن اعتبارة مبادرة "حسن النوايا" فاذا لقيت ترحيبا ستكون مقدمة للتفاوض بين الفرقاء.

واشار الاستاذ في الجامعات الامريكية الى تغيير بعض الدول سياساتها العدائية ضد ايران ومنها الامارات وقال : اعتقد ان الامارات قامت بتغيير سياستها منذ فترة و ادركت ان ما يجري سيعرض مصالحها للخطر وان هذا التغيير يمكن لمسه من خلال قراراتها بشأن اليمن.

ونوه الى هجوم القوات اليمنية على المنشآت النفطية في السعودية وقال ان هذا الهجوم بينّ بعض الحقائق ومنها عدم معرفة السعودية بقوة اليمن وكذلك ضعف القوة الدفاعية السعودية في مواجهتها، مؤكدا ان الهجوم قلب معادلات السعودية بشأن حربها في اليمن .

وكان الرئيس الايراني حسن روحاني، قد صرح في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بدورتها الـ 74 : بناءً على المسؤولية التاريخية لبلدي في الحفاظ على الأمن والسلام والاستقرار والتقدم في منطقة الخليج الفارسي ومضيق هرمز، فإنني أدعو كافة الدول التي تتأثر بتطورات الخليج الفارسي ومضيق هرمز إلى "تحالف الأمل"، حيث تختزل كلمة HOPE عبارة "Hormoz Peace Endeavor" أي"مبادرة هرمز للسلام".

وأكد الرئيس روحاني، أن الهدف من تحالف الأمل هو الارتقاء بالسلام والاستقرار والتقدم والرخاء لكل شعوب منطقة مضيق هرمز والتشجيع على التفاهم المتبادل والعلاقات السلمية والودية والتعاون فيما بينها؛ هذه المبادرة تشمل مجالات التعاون المختلفة كالعمل الجماعي لتحقيق أمن الطاقة وحرية الملاحة والتدفق الحر للنفط وغيرها من الموارد من وإلى دول منطقة مضيق هرمز وأبعد منها.

وقدمت الجمهورية الاسلامية الايرانية مبادرة هرمز للسلام الى الدول العربية الست المطلة على الخليج الفارسي بعدما ازدادت التوترات في هذه المنطقة الهامه والاستراتيجية خلال الاشهر الاخيرة؛ بحيث ان التواجد العسكري وتدخل الاجانب خاصة الولايات المتحدة اصبح العنصر الرئيسي لزعزعة الامن والاستقرار في الخليج الفارسي ومضيق هرمز.

وبناء على ذلك فقد تم تقديم مبادرة هرمز للسلام بهدف توفير الامن والاستقرار في المنطقة من قبل الدول المطلة على الخليج الفارسي بالتعاون مع اهم جارتها الشمالية اي ايران.

انتهى**م م**1049

تعليقك

You are replying to: .
4 + 0 =