باكستان لا تدعم الحظر الأميركي غير القانوني ضد إيران

طهران/10 تشرين الثاني/نوفمبر/إرنا- أكد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الباكستانية-الإيرانية "سيد نويد قمر"، ان إسلام آباد لم ولن تدعم واشنطن في حظرها غير القانوني ضد إيران، لأن الحظر لا يخص إيران فحسب، بل يضر بباكستان والمنطقة برمتها.

وفي حوار حصري له مع مراسل إرنا اليوم الأحد، أضاف سيد نويد قمر، ان باكستان تتطلع الى انهاء الحظر الأميركي الأحادي ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية على وجه السرعة. 
وفي سياق آخر، أكد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الباكستانية-الإيرانية، ان إسلام آباد لن تدخر جهدا للتقليل من حدة التوتر بين إيران والسعودية وستواصل جهودها للتقريب بين هذين البلدين بالمنطقة.
وأشار الى زيارة رئيس الوزراء الباكستاني "عمران خان" الأخيرة الى إيران والسعودية والمشاورات التي أجراها مع كبار المسؤولين في البلدين؛ مبينا "ان نتيجة هذه المشاورات لم يتم الإعلان عنها للجمهور، لذلك لا يمكننا أن نقول على وجه اليقين مدى التقدم المحرز في هذا المجال، لكن ما يمكن قوله بالتأكيد هو أن حكومة إسلام آباد تحاول تقليص الفجوة بين إيران والسعودية والتقريب بين البلدين".
ولفت سيد نويد قمر الى الحدود الطويلة بين إيران وباكستان، والجدوى الإقتصادية لنقل السلع عبر الطرقات البرية بدلا عن الطرق الجوية والبحرية؛ مؤكدا ضرورة عمل البلدين على إتاحة البنية التحتية اللازمة في سياق النهوض بالعلاقات التجارية الثنائية وتوظيف الإمكانيات المتوفرة لديهما على أحسن ما يمكن.
وفي جانب آخر، نوه رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الباكستانية-الإيرانية بالإجراءات المتخذة من قبل البلدين لمكافحة الإرهاب وتعزيز الأمن في الحدود المشتركة؛ مؤكدا ضرورة تعزيز التعاون الثنائي في هذا الصدد.
كما أكد أنه بالإضافة إلى تعزيز مكافحة الإرهاب في المناطق الحدودية، فإن اتخاذ تدابير مثل انعاش الأسواق الحدودية من شأنه أن يؤدي إلى الرخاء الاقتصادي؛ مما يسهم بالتالي في الحد من الأعمال الإرهابية، لأنه أينما ازدهر الاقتصاد، انخفضت الأعمال الإرهابية.
وفيما يخص عدم اكمال عمليات مد أنبوب الغاز من إيران الى باكستان المعروف بـ"أنبوب السلام" بسبب عدم اتخاذ باكستان الإجراءات اللازمة في هذا الصدد، أكد سيد نويد قمر ضرورة إيجاد الحلول اللازمة لازالة العقبات المصرفية المفتعلة جراء الحظر الأميركي المفروض على إيران؛ مشيرا الى أن باكستان وبسبب معاناتها من أزمة الطاقة وحاجتها الى الغاز ستبذل قصارى جهودها لاستئناف  المشروع واكمال عمليات مد أنبوب الغاز من إيران الى باكستان. 
كما أكد استمرار التعاون الثنائي بين البلدين في إطار منظمة إيكو للتعاون الإقتصادي (ECO).
وصرح رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الباكستانية-الإيرانية، ان تعزيز التعاون بين باكستان وإيران في إطار مينائي جابهار الإيراني (التابع لمحافظة سيستان وبلوجستان-جنوب غرب) وغوادر الباكستاني وبالنظر الى موقعهما الستراتيجي يستطيع أن يؤدي الى النهوض بتجارة البلدين مع جميع دول العالم؛ مؤكدا حرص بلاده على تعزيز التعاون بين هذين المينائين.
انتهى**أ م د
 

تعليقك

You are replying to: .
9 + 0 =