الرئيس روحاني: لن نترك مسار الحوار والتفاوض

طهران/21تشرين الثاني/نوفمبر- قال رئيس الجمهورية حسن روحاني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تضع مسار الحوار والتفاوض جانبا لكنها لن تعتمد عليها ايضا.

وقال الرئيس روحاني خلال جلسة مجلس ادارة محافظة كرمان (جنوب شرق ايران) ان في ظل هذه الظروف فانه من الصعب جدا بالنسبة لنا بان نثق بالرئيس الاميركي مضيفا انه اذا كان هناك رئيس آخر في اميركا فان العمل كان قد بدا منذ بداية شهر مهر الايراني (23 ايلول/سبتمبر الماضي) ولاتزال تقوم كافة الدول بتقديم الاقتراح واجراء الحوار ولقد وصلنا الى اتفاق بشان المبادىء وان المشكلة تكمن في اسلوب وكيفية التنفيذ لكن لن نضع مسار التفاوض جانبا ولن نعتمد عليها ايضا بل يجب ان نبذل الجهود.

واشار الرئيس روحاني الى ضغوط الكيان الصهيوني واموال السعودية التي جعلت الرئيس الاميركي بان ينسحب من خطة العمل المشترك الشاملة وقال ان الكيان الصهيوني اعلن بان الضغوط التي مارسناها خلال عدة اشهر ارغمت ترامب بان ينسحب من الاتفاق النووي كما قالت السعودية نفس الشيء بان الاموال التي دفعناها لترامب ارغمته بان ينسحب من هذا الاتفاق.

وقال إن أحدا في العالم لايمكن اليوم بان يلقي اللوم علينا وان يقول لنا لماذا تخرجون من الالتزامات الواردة في الاتفاق النووي لاننا صبرنا لمدة عام وبالتالي لم يتمكنوا باحالتنا الى مجلس الامن لاننا نتحرك بصورة منطقية ومدروسة مضيفا: هذه مشكلة اوجدتها العدو لنا وان النهج الذي اخترناه هو نهج الصمود والمقاومة والتفاوض مع العالم.

انتهى**2018

تعليقك

You are replying to: .
6 + 1 =