الجهاد الاسلامی ترفض ای وساطة لتهدئة الاوضاع فی غزة بعد اغتیال ابو العطا

غزة/١٢ تشرین ثان/ارنا-أکد المتحدث باسم حرکة الجهاد الإسلامی مصعب البریم الیوم الثلاثاء ان جریمة اغتیال القائد فی سرایا القدس الجناح المسلح لحرکة الجهاد ومحاولة اغتیال عضو المکتب السیاسی اکرم العجوری تستوجب ردا مقاوما نوعیا بحجم الجریمة.

 وقال البریم لمراسلنا إن اغتیال بهاء أبو  العطاء فی غزة ومحاولة اغتیال عضو المکتب السیاسی لحرکة الجهاد الإسلامی فی دمشق اکرم العجوری جریمة تستجب ردا مقاوما نوعیا بحجم الجریمة بما یردع العدو ویمنعه من تنفیذ هذه السیاسات التی تستهدف المقاومة.
وأضاف البریم أن العدو یحاول أن یهرب من ازماته الداخلیة المتلاحق عبر الدم الفلسطینی ونحن منتبهون جدیدا لهذا السیناریو وملتزمون بواجب الدفاع عن الدم الفلسطینی والرد الجرائم والعدوان المتواصل ضد شعبنا".
وأکد المتحدث باسم حرکة الجهاد الإسلامی ان حرکته ترفض أی وساطة فی الوقت الحالی وتفسح المجال للرد علی جریمة اغتیال أبو العطا ومحاولة اغتیال العجوری.
وقال "مع احترامنا وتقدیرنا لای وساطة عربیة یمکن لن تمارس علی قاعدة  حمایة شعبنا ووقف العدوان  الا اننا نعطی الأولویة للمیدان کون المنطق السیاسی والوطنی یتحدث أن الجریمة یجب أن تقابل برد وطنی مقاوم یردع العدو".
وشدد أن الرد علی جرائم العدو محط اجماع وطنی ونشعر بالفخر أن نبدأ بترجمة هذا الاجماع میدانیا.
انتهی**٣٨٧**1110

تعليقك

You are replying to: .
4 + 4 =