ايران تحتضن مهاجري الحروب من 15 دولة في العالم

طهران / 12 تشرين الثاني / نوفمبر / ارنا – قالت مساعدة رئيس الجمهورية لشؤون المراة والاسرة السيدة "معصومة ابتكار" : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تحتضن مهاجري الحروب من 15 دولة في العالم؛ مضيفة ان الحظر المفروض على البلاد يخلّف اثاراً سلبية على جودة الخدمات التي تقدم الى هؤلاء المهاجرين.

تصريحات السيدة ابتكار جاءت اليوم الثلاثاء خلال ندوة بعنوان "الحرب والهجرة واثارها على المراة والأسرة والبيئة"، بمناسبة اليوم العالمي لـ "آثار الحروب والنزاعات المسلحة المدمرة على البيئة".
واضافت مساعدة رئيس الجمهورية، ان ما يتراوح بين 3 و4 ملايين مهاجر توافدوا الى ايران طوال العقود الاربعة الماضية من تاريخ الثورة الاسلامية؛ معربة عن اسفها لعدم اعتماد هذه الخدمات الايرانية من قبل الاوساط الدولية.
وفي معرض الاشارة الى الخدمات التي توفرها الجمهورية الاسلامية الايرانية، اكدت السيدة ابتكار ان ايران تعدّ من الدول القليلة في العالم التي تقدم خدمات تعليمية مجانا الى المهاجرين؛ وذلك تنيفذا لتعليمات قائد الثورة الاسلامية، وتاكيد سماحته على توفير هذه الخدمات للاطفال المهاجرين في ايران.
واكدت ان الخدمات التعليمية في ايران عالية الجودة وستكون مؤثرة على مستقبل هؤلاء الاطفال.
واشارت مساعدة الرئيس الايراني لشؤون المراة والاسرة، الى التهديدات التي تتعرض لها ايران والتي تزداد شدة يوما بعد يوم؛ وقالت : ان هؤلاء (الاعداء) يمارسون على مدى سنوات كثيرة شتى انواع الجور والتهديدات ضد ايران، بزعمهم انها تسعى وراء امتلاك اسلحة نووية.
وتابعت : ان سياسات الحظر هذه اسفرت عن تداعيات مخربة على المرضى؛ حيث الاحصائيات التي تشير الى وفاة الاطفال المصابين بالامراض المستعصية، وايضا على جودة الخدمات المخصصة لمهاجري الحروب.

وفي جانب اخر من تصريحاتها، هنأت السيدة ابتكار بمناسبة حلول اسبوع الوحدة الاسلامية؛ وقالت : نحن نتطلع الى المزيد من التآلف بين المجتمعات الاسلامية وافشال المؤامرات التي تحاك ضد المسلمين بفضل جهود المنادين بالسلام في العالم.
وتابعت : كما نامل بان تسهم هكذا ندوات في تعزيز الاواصر بين الحكومات لارساء السلام ورفع المستوى المعرفي لدى الشبان وتوعيتهم بان الحروب تخلف معاناة كبيرة للبشرية.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
4 + 9 =