١٣‏/١١‏/٢٠١٩ ٥:٢٥ ص
رقم الصحفي: 2461
رمز الخبر: 83552829
٠ Persons

سمات

خبيرة اميركية: ايران لا تسعى لصنع القنبلة الذرية

نيويورك / 13 تشرين الثاني /نوفمبر /ارنا- اعتبرت مديرة قسم حظر الانتشار النووي في رابطة مراقبة التسلح الاميركية كيلسي دافنبورت خطوة ايران الرابعة في خفض التزاماتها النووية بانها لا تخرق الاتفاق النووي، وقالت ان ايران لا تسعى لصنع القنبلة الذرية في الوقت الحاضر.

واضافت دافنبورت في مقال لها نشرته في الموقع الالكتروني لهذه الرابطة الثلاثاء، ان احدث اجراء قامت به ايران لكسر القيود النووية في الاتفاق متعدد الاطراف المبرم في العام 2015 والمعروف ببرنامج العمل المشترك الشامل (الاتفاق النووي) لا يؤدي الى خطر انتشار الاسلحة النووية على الامد القصير بل يرافقه خطر غلق ابواب المفاوضات لاعادة الاتفاق.

واعتبرت زيادة مخزون ايران من اليورانيوم المخصب بانها يمكنها ان تشكل خطوة هادئة نحو الخروج من الاتفاق النووي واضافت، ان ايران تمتلك في الوقت الحاضر 500 كغم فقط من اليورانيوم المخصب بنسبة 235 .

ولفتت الى ان التخصيب باجهزة الطرد المركزي "آي آر 1" التي تشكل 15 بالمائة فقط من الطاقة الكلية للتخصيب في ايران يعد مؤشرا الى ان ايران تركز على الضغط على الاطراف المتبقية في الاتفاق النووي للتمتع بمزايا الاتفاق وليس للتوجه نحو صنع القنبلة الذرية.

وصرحت بان اتخاذ القرار لاستئناف التخصيب في منشاة فوردو لا يشكل لوحده خطرا على الامد القصير واضافت، ان منشاة فوردو يمكنها ان تكون مصدر خطر اكثر من منشاة نطنز لانها مبنية في عمق الجبال وفي عمق 80 مترا تحت الارض ، وان تدمير هذه المنشاة بالاسلحة العسكرية التقليدية صعب لاميركا وغير ممكن تقريبا للاخرين مثل "اسرائيل".

واعربت عن اعتقادها بان اي هجوم عسكري على البرنامج النووي الايراني انما يعرقل هذا البرنامج فقط لكنه يزيد من خطر متابعة ايران الصريحة للحصول على السلاح النووي، حسب قولها.

واشارت دافنبروت الى قرار ايران باستمرار خفض التزاماتها كل 60 يوما مرة وقالت، انه في حال استمرار هذه الوتيرة سينهار الاتفاق النووي وستبدا الازمة النووية من جديد.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
3 + 7 =