التوصل لاتفاق تهدئة بين الجهاد الإسلامي والكيان الصهيوني

طهران / 14 تشرين الثاني /نوفمبر /ارنا- كشف مصدر مسؤول في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين النقاب عن التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار مع قوات الاحتلال الصهيوني في ضوء موافقة الفصائل الفلسطينية وحركة الجهاد الإسلامي على مقترح مصري يلبي شروط المقاومة.

وأوضح المصدر الخاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية" أن التوصل لاتفاق وقف اطلاق النار جاء في ضوء موافقة الفصائل الفلسطينية وحركة الجهاد الإسلامي على المقترح المصري بالوقف ‏الفوري لإطلاق النار والحفاظ على سلمية مسيرات العودة، في المقابل وافقت "إسرائيل" على المقترح المصري بالوقف الفوري لإطلاق النار، ووقف الاغتيالات، وكذلك وقف إطلاق النار تجاه المتظاهرين في مسيرات العودة.

وأشار المصدر الى أنه تم الاتفاق ‏على وقف إطلاق النار اعتبارا من الساعة 05:30 اليوم الخميس الموافق ١٤ نوفمبر.

وكان الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي القائد زياد النخالة اكد أن سرايا القدس متسمرة في القتال والحرب ضد العدو الصهيوني طالما استمر في عدوانه، وسنضرب كل المدن الصهيونية بالكامل، طالما رفض البنود التي طرحتها حركة الجهاد الإسلامي للتوصل لاتفاق وقف إطلاق النار.

وأوضح النخالة عن شروط حركة الجهاد الإسلامي للتوصل لتهدئة، وهي ثلاثة شروط بسيطة ومتواضعة وتجد قبولاً شعبياً وهي: وقف الاغتيالات في داخل قطاع غزة والضفة الغربية، وقف إطلاق النار على المدنيين العزل في مسيرات العودة، أن تلتزم اسرائيل بالتفاهمات التي تمت بالقاهرة عام 2014 والتي تتعلق بإجراءات كسر الحصار عن قطاع غزة.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
3 + 10 =