آیة الله أراكي: الخطاب التكفيري آخذ نحو الزوال

طهران / 15 تشرين الثاني / نوفمبر /ارنا- اكد الأمین العام للمجمع العالمی للتقریب بین المذاهب الإسلامیة أن مشروع الوحدة الاسلامية اليوم أخذ مجراه في العالم الاسلامي وأن الامة تشهد انسجاماً وتضامناً اكثر من أي وقت مضی وأن المشروع التكفيري آخذ في الانكفاء والعزلة ولم ينجح في خلق الفتن المذهبية داخل المجتمعات الاسلامية.

 واشار آية الله محسن أراكي، في کلمة ألقاها خلال المؤتمر الدولی الثالث والثلاثين للوحدة الاسلامية والمنعقد في طهران الى الانتصارات المتتالية التي حققها محور المقاومة في المنطقة ضد مخططات الاستكبار العالمي واذنابه في الشرق الاوسط خاصة في سوريا والعراق وفلسطين مؤكداً أن هذا المحور في احسن حالاته من قوة واقتدار وانسجام ضد محور التطبيع والاستسلام.

كما اكد أن مشروع الوحدة الاسلامية اليوم اخذ مجراه في العالم الاسلامي وأن الامة تشهد انسجاماً وتضامناً اكثر من أي وقت آخر وأن المشروع التكفيري آخذ في الانكفاء والعزلة ولم ينجح في خلق الفتن المذهبية داخل المجتمعات الاسلامية.

وتابع أن نداء التقريب والوحدة هو النداء والدعوة الغالبة على دعوات التفرقة والفتن المذهبية والمشروع التكفيري في كافة انحاء العالم الاسلامي.

كما اكد أن الدفاع عن المسجد الاقصى وفلسطين اليوم بسبب ما تشهده هذه الارض المحتلة من اعتداءات مستمرة وبسبب ما تشهده المنطقة من مؤامرات ومخططات لزعزعة امن المنطقة وتشتيت الشعوب الاسلامية هي بحاجة الى اهتمام وجهود حثيثة اكثر واكبر لان الاستكبار العالمي والصهاينة اليوم يخططون لضرب محور المقاومة والقضاء عليها في المنطقة.

وقال الامين العام لمجمع التقريب إن الشعوب الاسلامية اليوم بحاجة الى توحيد صفوفها لمواجهة مؤامرة "صفقة القرن"، معرباً عن امله بان يقوم المجتمعون في هذا المؤتمر بدورهم المهم في توحيد جهود شعوبهم لافشال هذا المخطط.

واشار آية الله أراكي الى فشل العقوبات الاميركية على ايران لاخضاعها وأن ايران خرجت منتصرة من تحت وطأة هذه الضغوط واليوم هي اقوى من ذي قبل، مؤكداً أن ايران حولت التهديد الاميركي الى فرص لانتعاش صناعاتها وانتاجها الداخلي وتحقيق الاكتفاء الذاتي.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
9 + 8 =