التعاون الايراني الايطالي سجّل نموا بعد الثورة الاسلامية

طهران / 17 تشرين الثاني / نوفمبر / ارنا – قال سفير ايطاليا لدى ايران "جوزبي بروني" : ان التعاون العريق بين طهران وروما سجّل نموا خلال المرحلة ما بعد انتصار الثورة الاسلامية و واصل مساره المتنامي بانتظام حتى يومنا الحاضر.

وفي كلمته اليوم الاحد خلال مراسم افتتاح "معرض ايران وايطاليا ..60 عاما من التعاون في مجال التراث الثقاني"، اشار "بروني" الى نماذج عن التعاون في مجال التراث الثقافي بين ايران وايطاليا بعد الثورة الاسلامية، والتي تنوعت في عدد من الفرق والمشاريع، بما فيها تنقيب، حماية وترميم الاثار التاريخية.  
ولفت السفير الايطالي، الى ان "مراسم اليوم" لاتقتصر على الاحتفاء بمرور 60 عاما من التعاون بين طهران وروما فحسب، وانما تاكيدا على ضرورة حماية التراث الثقافي والترويج له بين الشرائح الشبابية والاجيال القادمة؛ واصفا ذلك "مسؤولية مشتركة تثقل عاتق البلدين".   
واردف بروني ان "معرض التراث المشترك" هو تجسيد لسنوات من الجهود المشتركة في مجال التنقيب والتي تكلّلت بالعثور على مجموعة من المعلومات والقطع الاثرية.
وتابع : ان هذا المعرض، اذ يهدف الى التنويه بمرور 60 عاما على التعاون الايراني الايطالي في مجال التراث الثقافي؛ سيعرض نتائج الجهود المشتركة في هذا المجال والتي شكلت النواة الاساسية لعلم الاثار في ايطاليا.
كما نوّه السفير الايطالي في طهران بمجالات اخرى من التعاون الثقافي بين البلدين ومنها الفنون والسينما؛ مؤكدا في الوقت نفسه على ان علماء الاثار يشكّلون جوهرة هذا التعاون منذ القدم وحتى اليوم.
وبدأت اليوم الاحد اعمال "معرض ايران وايطاليا.. 60 عاما من التعاون في مجال التراث الثقافي" بمقر المتحف الوطني في طهران.
ويضم هذا المعرض 52 ملصق معلومات حول التعاون بين طهران وروما في مجالات الترميم والتنقيب وحماية الاثار التاريخية، فضلا عن 60 قطعة اثرية تم العثور عليها من خلال عمليات تنقيب مشتركة طوال هذه الفترة.
انتهى ** ح ع  

تعليقك

You are replying to: .
1 + 15 =