لتلتزم الدول المجاورة بالسيطرة على الأمراض المسرية

طهران/ 18 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا – قال مساعد وزير الصحة والعلاج والتعليم الطبي الإيراني، أن القطاع الصحي الإيراني يتوقع من الدول المجاورة مثل أفغانستان وباكستان أن تلتزم بمراقبة الحدود بشان الأمراض مثل الملاريا والسل والأمراض الناشئة ، لان إيران ستضطر الى الانفاق بقوة لمكافحة انتشار هذه الامراض.

في محادثة مع مراسل إرنا اضاف "علي رضا رئيسى" اليوم الاثنين حول التعاون الإقليمي مع إيران في مجال الصحة : أن الحصبة ومرض شلل الأطفال، منتشر وبشكل واسع في البلدان المجاورة، في حين أن إيران حصلت على شهادة إزالة الحصبة منذ سنوات، كما أن البلاد نظيفة منذ 19 سنة من مرض شلل الاطفال.

وتابع: قبل بضعة أشهر، قمنا بزيارة كل البيوت في محافظة سيستان وبلوجستان (جنوب شرق) لتلقيح الأطفال، موضحا بان هذه الخطوة مكلفة للغاية للنظام الصحي الإيراني.

وقال : أن معظم دول شرق البحر المتوسط تتوقع أن تحصل من إيران على خدمات الرعاية الصحية الأولية، منوها الى توقيع العديد من الاتفاقات بين إيران وبلدان المنطقة خلال الاجتماع السادس والستين لوزراء الصحة لمنطقة شرق المتوسط في طهران، ولكن عادة بعد مذكرة التفاهم الأولية، يتم تشكيل فرق عمل بين البلدين وفي النهاية يتم ابرام اتفاقيات للتعاون.

وأضاف رئيسي: خلال العام قمنا بزيارات عديدة الى الدول المجاورة وهناك اتصالات مع دول المنطقة في مجال الرعاية الصحية الأولية.

وصرح : في اجتماع مكاتب اليونيسف في إيران، كانت العديد من الدول حريصة على الاحتذاء بنظام الرعاية الصحية الأولية في إيران، لكن العديد من الدول في منطقة شرق البحر المتوسط تحتاج إلى الدعم المالي من منظمة الصحة العالمية لتكون قادرة على التعاقد مع دول مثل إيران، لذا فاننا نحتاج إلى تبديل مذكرات التفاهم الى اتفاقيات، والتي هي صعبة بسبب المسائل المالية وتحتاج إلى دعم من منظمة الصحة العالمية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
4 + 0 =