تنديد فلسطيني واسع بتصريحات الخارجية الامريكية حول المستوطنات بالضفة

رام الله- 19 تشرين الثانی- ارنا-ندد الفلسطينيون على مختلف توجهاتهم بتصريحات وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو اعتبار الاستيطان لا يخرق القانون الدولي.

وأعرب رئيس الوزراء محمد اشتية عن رفضه واستهجانه لتصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اعتبار الاستيطان لا يخرق القانون الدولي، التي تعد استهزاء بالقانون الدولي والقرارات الدولية التي تجرم الاستيطان بشكل واضح، وتحرم نقل السكان إلى الأرض المحتلة.

وقال اشتية، الليل   الماضي ، إن انحياز إدارة ترامب لأشد التيارات تطرفا في الكيان الصهيوني يعميها عن رؤية المبادئ الأساسية للقانون الدولي، ناهيك عن الإجماع الدولي برفض الاستيطان وتجريمه، وهو محاولة لدعم نتنياهو في اللحظات الأخيرة من المنافسة على منصب رئيس الوزراء.

وأكد أن المستوطنات الإسرائيلية غير قانونية وتشكل جرائم حرب بحق الأرض والبشر، وتشكل عائقا لإقامة دولة فلسطين.

وطالب اشتية، المجتمع الدولي بالتصدي لهذا التصريح الخطير الذي يشكل ضربة للجهود الدولية لإحلال السلام منذ 25 عاما، وترجمة بياناته السياسية إلى أفعال على الأرض بالاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود 1967 مع القدس عاصمة له.

الشعبية

واعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إعلان وزير الخارجية الأمريكي "بومبيو" اعتبار المستوطنات الصهيونية غير مخالفة للقانون الدولي دليل إضافي على عداء الإدارة الأمريكية لشعبنا وحقوقه الوطنية، وتشريع صريح لنهب الأرض الفلسطينية وتشجيع على استمرار الاحتلال لها، وتعدٍ سافر على القانون الدولي والمؤسسات  الدولية المعنية، بما فيها مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة التي أدانت الاستيطان ودعت إلى التوقف عنه وإزالته.

واعتبرت الشعبية ان التصريح يؤكد شراكة الولايات المتحدة الامريكية للعدو الصهيوني في اغتصابه للارض الفلسطينية داعية إلى التعامل معها  باعتبارها عدوٌ مباشر، وإلى إقرار  السياسات لمواجهتها على هذا الأساس ٠

وختمت الجبهة، أن الموقف الأمريكي الجديد يتطلب وقف أية أوهام لازالت تراود البعض في دور أمريكي يراهنون عليه في مايُسمّى بعملية سياسيه لحل الصراع٠

انتهى**387**1110

تعليقك

You are replying to: .
4 + 12 =