الجيش: صامدون باقتدار تام للرد على أي تحركات عدوانية

طهران/19 تشرين الثاني/نوفمبر/إرنا- أصدر جيش الجمهورية الإسلامية بيانا اليوم الثلاثاء، اعتبر خلاله ان الإستعداد واليقضة التامة  للدفاع عن الإستقلال، ووحدة التراب الإيراني ونظام الجمهورية الإسلامية مبدأ لا مفر منه للجميع؛ مؤكدا انه صامد وباقتدار تام للدفاع عن الشعب الإيراني الأبي والذود عن إنجازات نظام الجمهورية الإسلامية أمام أي اعتداء من جانب الأعداء.

وتابع جيش الجمهورية الإسلامية في بيانه، انه "مع التركيز على الحفاظ على الأمن والهدوء في وطننا الحبيب وضرورة العمل على توعية الجمهور بالنسبة للدسائس والمؤامرات المدروسة من قبل أعداء نظام الجمهورية الإسلامية، هناك حاجة ماسة لتوخي الحذر  وتعزيز الجهوزية من أجل التصدي لأي مؤامرة قد تهدد الأمن على حدود إيران الإسلامية".
وأضاف البيان، ان الأعداء الألداء للثورة الإسلامية ومنذ أربعة عقود حتى الآن، لم يدخروا سعيا للإطاحة بالنظام المقدس للجمهورية الإسلامية ولطالما حاولوا تحقيق هذا الحلم الساذج من خلال حياكة العديد من المؤامرات.
ولفت الى انه في نفس الحقبة التي بدأت فيها جبهة المقاومة فصلا جديدا من سجل انتصارات الشعوب المسلمة في المنطقة من خلال دحر الإرهاب المختلق والمدعوم من قبل أميركا، وفي نفس الوقت الذي قاومت وصمدت فيه الجمهورية الإسلامية وباقتدار تام أمام الضغوط القصوى للأعداء، ووضعت العدو في موقف ضعف ونفاد حيلة، قد لجأ مضمرو السوء والأعداء الألداء للإسلام والثورة الإسلامية لإذكاء فتنة جديدة ضد الثورة الإسلامية من خلال حشد كل ما لديهم من قوة وعناصر مرتزقة أو مغفلة، وأبواق إعلامية شيطانية.
وصرح البيان، انه وفي ظل التدابير والتوجيهات الوضاءة لسماحة القائد العام للقوات المسلحة في سياق التنبؤ بافتعال الفتن من جانب الأعداء واتخاذ الستراتيجيات والحلول المناسبة للتصدي لها، فيرى جيش الجمهورية الإسلامية أن رصد المؤامرات التي تدس للمساس بأمن الحدود البرية، والجوية، والبحرية، من أهم الضرورات الراهنة.
وفيما أشاد جيش الجمهورية الإسلامية في بيانه بالمقاومة والبصيرة منقطعتي النظير للشعب الإيراني الأبي ضد الضغوط الاقتصادية الناجمة عن الحظر الجائر للإستكبار العالمي، شدد أن أبناء الشعب الإيراني في الجيش، ينددون بالتحركات الفاشلة للأعداء في الأحداث الأخيرة، ويعربون عن سرورهم للاهتمام المبذول من قبل الجمهور في هذا الصدد والتوجيهات الحكيمة لسماحة قائد الثورة الإسلامية (مد ظله العالي)، وجهود جميع الأجهزة الحكومية والجهات المعنية في قوى الأمن الداخلي في إخماد هذه المؤامرة، منوهين الى ان الإستعداد واليقضة التامة  للدفاع عن الإستقلال، ووحدة التراب الإيراني ونظام الجمهورية الإسلامية مبدأ لا مفر منه للجميع؛ ويؤكدون انهم صامدون وباقتدار تام للدفاع عن الشعب الإيراني الأبي والذود عن إنجازات نظام الجمهورية الإسلامية أمام أي اعتداء من جانب الأعداء.
انتهى**أ م د
 

تعليقك

You are replying to: .
6 + 6 =