٢٠‏/١١‏/٢٠١٩ ١٠:٥٩ ص
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر: 83562339
٠ Persons

سمات

فرنسا تأسف لإلغاء إعفاء من العقوبات مرتبط بمنشأة فوردو النووية

طهران/ 20 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا – أعربت وزارة الخارجية الفرنسية عن أسفها لخطوة إدارة ترامب لإلغاء إعفاء من العقوبات مرتبط بمنشأة فوردو النووية، مؤكدة أن الحفاظ على الاتفاق النووي يرتبط مباشرة بالسلام والأمن الدوليين والاستقرار الإقليمي.

و ردا على سؤال حول ما إذا كان الاتفاق النووي يمر بمرحلة الموت السريري بعد قرار الولايات المتحدة بإلغاء الإعفاءات المتعلقة بموقع فوردو، أوضح  "أغنيس فون درمول" في محادثة مع الصحفيين: نحن نأسف لقرار الولايات المتحدة بإلغاء الإعفاءات التي تهدف إلى تسهيل تنفيذ المشاريع الأعمارية في هذا الموقع (فرودو) .

و أفاد موقع وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الأربعاء نقلا عن المتحدث باسم الخارجية الفرنسية قوله: الحفاظ على الاتفاق النووي يرتبط بشكل مباشر بالسلام والأمن الدوليين ويساعد على الاستقرار الإقليمي، لذلك تعتزم فرنسا مواصلة جهودها للعمل عن كثب مع شركائها لدعم هذا الاتفاق وتهيئة الظروف لخفض التوترات.

ودون الإشارة إلى عدم امتثال أوروبا لالتزاماتها بموجب الاتفاقية الدولية، قال إن فرنسا تريد من إيران أن تنفذ الاتفاقية تنفيذا كاملا دون انقطاع، كما قال إن فرنسا تشعر بالقلق إزاء عمل إيران بشأن اتخاذ الخطوات لخفض الالتزامات في اطار الاتفاق النووي والذي يمكن أن تكون له عواقب على نظام عدم الانتشار النووي.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كان قد أعلن للصحفيين في بكين قبل اسبوعين على هامش زيارته للصين: في الأيام المقبلة، ساجري مشاورات، بما في ذلك مع الجانب الإيراني ، والتي ينبغي أن تؤدي إلى نتائج، وقال إن العودة إلى الوضع الطبيعي لا يحدث إلا عندما تتفق إيران والولايات المتحدة على استئناف بناء الثقة، موضحا إنه سيناقش الأمر مع الرئيس الأمريكي، وتحدث ماكرون في مكالمة هاتفية مع نظيره الأمريكي حول إيران مرة أخرى يوم الاثنين الماضي، هذه هي المحادثات الثانية بين الرئيسين في أسبوع لمناقشة مختلف القضايا ، بما في ذلك إيران.

و يجتمع وزراء خارجية بريطانيا وألمانيا وفرنسا اليوم - الأربعاء - في بروكسل لمناقشة الخطوة الرابعة لإيران في تخفيض التزاماتها في إطار الاتفاق النووي، وسيعقد الاجتماع على هامش اجتماع وزراء خارجية منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) لمناقشة تحديات السياسة الخارجية المشتركة، وفقا لوزارة الخارجية البريطانية.

وفي أعقاب الخطوة الرابعة لإيران في تخفيض التزاماتها في اطار الاتفاق النووي،  تبحث أوروبا ، في استفادة طهران من الفوائد الاقتصادية للصفقة النووي، ومن ناحية اخرى تدرس الخيارات المتبقية للحفاظ على الاتفاق.

وأفاد تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن إيران بدأت عمليات التخصيب في منشآت فوردو منذ اسبوعين وتخزّن حاليا أكثر من 130 طنا من الماء الثقيل .

وأعلن المجلس الأعلى للأمن القومي في بيان، في 8 مايو 2019 قرارات الجمهورية الإسلامية الإيرانية بوقف تنفيذ بعض التزاماتها إزاء خطة العمل الشاملة المشتركة وذلك في سياق حماية الأمن والمصالح الوطنية للشعب الايراني ، وممارسة حقوق الجمهورية الاسلامية الواردة في الفقرتين 26 و 36 من خطة العمل الشاملة .

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
7 + 4 =