امريكا تستخدم الحظر لزعزعة الاستقرار في ايران

طهران / 20 تشرين الثاني / نوفمبر / ارنا – استنكر الناطق باسم الحكومة "علي ربيعي"، تصريحات وزير الخارجية الامريكية "مايك بومبيو" التدخلية الاخيرة؛ حيث دعمه لاعمال الشغب في البلاد تحت غطاء التعاطف مع الشعب الايراني، مؤكدا : نحن نعتقد بان امريكا ترمي الى اثارة الفوضى وزعزعة الاستقرار من خلال الحظر الذي تمارسه ضد ايران.

واوضح ربيعي في تصريح له على هامش اجتماع مجلس الوزراء اليوم الاربعاء، انه وفقا لمعلومات واضحة ودقيقة تاتي مواقف واشنطن التدخلية هذه، في اطار السياسات التقليدية والغطرسة التي تمارسها في المنطقة.
وتابع، عندما تعجز امريكا من التقرب الى الشعوب على حساب الانظمة السياسية في الدول، تعمد الى انتهاج اساليب استفزازية لزعزعة الاستقرار في تلك البلدان.
واعرب الناطق باسم الحكومة، عن تنديده لهذه لاجراءات الاستفزازية والتدخلية الامريكية.
وحول اعمال الغشب الاخيرة، صرح ربيعي ان الحكومة كانت قد توقعت نوعا من التوازن الاقتصادي خلال العالم الحالي؛ في الوقت الذي كانت تترقب ايضا ظروفا امنية صعبة.
واردف : لقد شاهدنا، عندما بدا الحظر قال (الاعداء) بانهم يسعون الى ممارسة اقصى نسبة من الضغوط على المجتمع الايراني، واعلنوا صراحة ومرارا بانهم يرمون الى زعزعة الامن وشن حرب نفسية في اطار سياسة الضغوط القصوى.
واشار المتحدث باسم الحكومة، الى ان امريكا قامت خلافا لاتفاقية المودة واعلان الجزائر باتخاذ اجراءات تدخلية ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية؛ مؤكدا : نحن لن ننسى تلك الدول و وسائل الاعلام التي سعت وراء التحريض داخل البلاد.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
7 + 3 =