المجتمع العالمي يعارض اجراءات اميركا الاقتصادية الاحادية

نيويورك / 22 تشرين الثاني / نوفمبر /ارنا- صادق مندوبو الدول الاعضاء في منظمة الامم المتحدة بغالبية الاصوات على مشروع قرار يعارض الاجراءات الاقتصادية احادية الجانب لبعض الدول خاصة اميركا.

وجاءت المصادقة خلال اجتماع اللجنة الثانية للجمعية العامة للامم المتحدة في اجتماعه العام الـ 23 ، على مشروع قرار بعنوان "مواجهة الاجراءات الاقتصادية الاحادية كاداة للتهديد السياسي والاقتصادي ضد الدول النامية".

يذكر ان هذا القرار الذي تم اعداد وصياغة مسودته الاولية من قبل مجموعة دول متسقة المنهج ومنها الجمهورية الاسلامية الايرانية جرى تقديمه من قبل الرئيس الدوري لمجموعة الـ" 77 والصين" الى اللجنة الثانية للجمعية العامة للامم المتحدة وايدته 106 دول اعضاء فيما عارضته اميركا والكيان الصهيوني فقط.

ويؤكد القرار على مبادئ القوانين الدولية بضرورة تعزيز العلاقات الودية والتعاون بين الدول وفقا لميثاق الامم المتحدة حيث لا ينبغي لاي دولة اللجوء الى اجراءات اقتصادية وسياسية احادية او اي اجراءات احادية اخرى لارغام سائر الدول على التغاضي عن حقوقها السيادية.

واعرب القرار عن قلقه العميق ازاء استخدام اجراءات اقتصادية احادية تؤثر على اقتصاد وتنمية الدول النامية  واعتبرت مثل هذه الاجراءات الاحادية بانها مخلة بالتعاون الاقتصادي الدولي والجهود العالمية المبذولة في سياق التحرك نحو النظام التجاري متعدد الجوانب غير التمييزي وتبعث على القلق الشديد لدى المجتمع الدولي.

واعتبر القرار اتخاذ اجراءات اقتصادية احادية قسرية، انتهاكا صارخا لمبادئ القوانين الدولية والمبادئ الاساسية للنظام التجاري متعدد الجوانب.

ودعا القرار كذلك المجتمع الدولي لاتخاذ تدابير فورية ومؤثرة لحذف الاجراءات الاقتصادية والمالية والتجارية الاحادية ، وادان استخدام مثل هذه الاجراءات كاداة لفرض الضغوط على الدول النامية.

وطلب القرار من الامين العام للامم المتحدة رصد مثل هذه الاجراءات ودراسة تاثيراتها السيئة على الدول المستهدفة خاصة من النواحي الاقتصادية والتجارية والتنموية وتقديم تقرير عن تنفيذ القرار المذكور في الاجتماع القادم للجمعية العامة.

وفي كلمة له خلال الاجتماع اعرب المندوب الاميركي عن اسفه لطرح هذا القرار ووصف ممارسات واجراءات الحظر الاحادية المفروضة من قبل حكومة بلاده بانها مشروعة ، واعتبرها اداة مؤثرة لتنفيذ السياسة الخارجية الاميركية.

وادعى بان استخدام هذه السياسة يحظى باهمية كبيرة للحيلولة دون الحرب واللجوء لاستخدام القوة ، وانه ينبغي استخدام اداة الحظر والاجراءات الاحادية خاصة لتوفير الامن الدولي، حسب زعمه.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
5 + 13 =