خطيب جمعة طهران: اميركا والسعودية في مقدمة المحرضين على اثارة الشغب في ايران

طهران / 22 تشرين الثاني / نوفمبر /ارنا- اكد خطيب صلاة الجمعة الموقت في طهران آية الله احمد خاتمي، ان اميركا وحلفائها الاوروبيين والسعودية كانوا في مقدمة المحرضين على اثارة الشغب والتخريب وتدمير الممتلكات العامة في ايران بذريعة رفع سعر البنزين.

وفي خطبة صلاة الجمعة لهذا الاسبوع قال آية الله خاتمي، انه لا احد يعارض الاحتجاجات ولم يتعرض احد للمحتجين ولكن من الواضح وضوح الشمس ان الاشرار ركبوا موجة الاحتجاجات، واهدروا حق الشعب وسلبوا امنه والحقوا بحقه اضرارا هائلة.

واشار خطيب صلاة الجمعة الى ان مثيري الشغب والفوضى هاجموا مساجد وحوزات علمية واحرقوا المصاحف ومكتبة تضم 13 الف كتاب فضلا عن المتاجر والمراكز الصحية وسيارات الاسعاف والبنوك انتقاما من الشعب الصامد دفاعا عن الثورة.

ولفت الى ان اميركا هي راس الشر في هذه الاحداث واضاف، للاسف ان فرنسا والمانيا واكبتنا اعمال الشغب هذه.

واشار الى ان عبارة "دعم الشعب" من قبل القوى الاجنبية المحرضة يعني دعم القتلة واللصوص وناهبي اموال الشعب والمجرمين واضاف، ان النظام السعودي الظلامي، خونة الحرمين الشرفين، قدموا الدعم المالي ووضعوا وسائل اعلامهم تحت تصرف مثيري الشغب وقالوا اننا قمنا بجر الفوضى الى الداخل (الايراني).

وخاطب آية الله خاتمي الشعب السعودي قائلا، الى متى تريدون ان تكونوا اذلاء وان يهيمن عليهم عملاء اميركا واسرائيل قرنا من الزمن. ثوروا عليهم واطيحوا بحكمهم.

ولفت خطيب صلاة الجمعة الى ان المنافقين (زمرة خلق الارهابية) كانوا احد ايادي احداث الشغب الاخيرة وقال، ان المنافقين الدناة القتلة الذي اغتالوا 17 الفا من ابناء الشعب (في الاعوام الاولى لانتصار الثورة الاسلامية) والذين هم بمثابة دواعش البلاد قد دخلوا الى الساحة مع العناصر الذليلة والمنحطة جدا وهم مؤيدو النظام الملكي البائد المكروهين من قبل الشعب الى ابعد حدود الكراهية ولا مكان لهم في صفوفه.

واشاد خطيب جمعة طهران بجهود القوى الامنية في التصدي للاشرار ومثيري الشغب والفوضى للحفاظ على ارواح المواطنين وممتلكاتهم، مؤكدا بان الجمهورية الاسلامية الايرانية المقتدرة لن تهتز بمثل هذه الاعمال الشريرة الحمقاء وقال، ان اردتم ان تجربوا حظكم مرة اخرى فاعلموا انكم ستُهزَمون ، وعلى العالم ان يعلم بان الشعب الايراني الوفي تعلم من امامه (الامام الخميني الراحل) بان الحفاظ على الجمهورية الاسلامية هو من اوجب الواجبات وسيظل صادمدا ومدافعا عنها حتى اخر نفس واخر قطرة دم.

واكد ضرورة التصدي والتعامل بحزم من قبل جهاز القضاء مع الرؤوس المحرضة على الشغب والفوضى والذين ارتكبوا جرائم القتل واضاف، ان الذين نهبوا وقتلوا واثاروا الرعب هم بغاة وحرابة ويجب ان ينالوا اشد العقوبات كما ادعو السلطة القضائية للتعامل بحزم مع المواكبين لهذه الاعمال بحيث يندموا الى الابد ولا يورطوا انفسهم بمثل هذه المغامرات وليكونوا عبرة لم تسول له نفسه القيام بهذه الاعمال والعبث بامن البلاد.

واعتبر آية الله خاتمي احباط مؤامرات العدو من مظاهر النصرة الالهية واضاف، ان الاعداء يقولون هم انفسهم بانهم خططوا لهذا الامر منذ 3 اعوام حيث دربوا عناصرهم في الداخل والخارج، كما ان البقرة الحلوب لترامب اي السعودية وظفت الاموال في اعمال الشغب هذه ووضعت وسائل اعلامها تحت تصرفهم الا ان مؤامراتهم فشلت وهذا يعني النصرة من الله.

انتهى ** 2342  

تعليقك

You are replying to: .
1 + 5 =