موسوي: السياسة الخارجية الايرانية كانت نشطة ومتوازنة خلال الاعوام الاخيرة

طهران / 22 تشرين الثاني / نوفمبر /ارنا- وصف المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي السياسة الخارجية للبلاد بانها كانت نشطة ومتوازنة خلال الاعوام الاخيرة.

ورفض موسوي في تصريح له القول بان السياسة الخارجية الايرانية قل اهتمامها في مجال تنمية التعاون مع دول افريقيا واميركا اللاتينية وقال، ان سياستنا الخارجية خلال المرحلتين الاخيرتين (الدورتان الرئاسيتان السابقة والحالية) كانت نشطة ومتوازنة وسعينا للحفاظ على هذا التوازن من الناحية الجغرافية.

واشار الى الزيارات التي جرت من قبل رئيس الجمهورية ووزير الخارجية وقال، انه لو نظرتم الى الزيارات التي قام بها رئيس الجمهورية ووزير الخارجية الى مختلف دول العالم ستلاحظون هذا التوازن.

وقال موسوي في الوقت ذاته، انه في بعض الاحيان تكون هنالك بعض القضايا ذات اولوية ولكن لا يعني ذلك عدم الاهتمام بسائر المناطق، علما بان قضايا مثل التوترات في المنطقة او الاتفاق النووي تحظى بالاولوية للانشطة الدبلوماسية للجمهورية الاسلامية.

واكد بان رؤية الحكومة ووزارة الخارجية لجميع المناطق والاجزاء الجغرافية والدول المختلفة سواء البعيدة او القريبة هي رؤية متوازنة واضاف، اننا لا نغفل عن اولويات المنطقة لاننا متواجدون فيها وان امنها واستقرارها وتقدمها مهمة جدا بالنسبة لنا وتحظى باولوية خاصة.

وقال موسوي، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لها 15 دولة جارة وان رؤيتنا لجميعها هي رؤية استراتيجية وقد اعلنا بان دول المنطقة هي اولويتنا ولكن بالاجمال فان سياستنا الخارجية هي سياسة متوازنة تجاه دول العالم.

انتهى ** 2342     

تعليقك

You are replying to: .
1 + 2 =