٢٥‏/١١‏/٢٠١٩ ١٢:٤٤ م
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر: 83568253
٠ Persons

سمات

الحكومة في صنعاء حكومة شرعية

طهران/ 25 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا - في حديثه عن احتجاج جامعة الدول العربية على قبول إيران للسفير اليمني الجديد، رفض المتحدث باسم الخارجية، هذا الانتقاذ وقال أن الحكومة التي تتخذ من صنعاء مقرا لها هي حكومة شرعية وأجرت العديد من الدول بما في ذلك الأوروبية والأمم المتحدة محادثات معها، من الطبيعي ان ترسل سفراء إلى الدول التي تختارها، و إيران قبلت بسفيرهم كبلد صديق .

ثلاث دول استجابت بشكل إيجابي لخطة هرمز للسلام

وأشار موسوي في لقائه الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين إلى التحالف البحري الأمريكي في الخليج الفارسي وقال : نحن نرفض وندين أي دخول ودور للدول الأجنبية في المنطقة ونعتبره يزيد التوتر وانعدام الأمن في المنطقة، لقد أخبرنا الدول أيضا أن الأمن لا يتم استيراده أو شراؤه، ولكنه يعتمد على تعاون جميع البلدان، يجب على جميع البلدان المساهمة في الأمن، خطة إيران ( هرمز للسلام) هي في هذا الصدد وأكدنا أنه يمكن لجميع البلدان المشاركة في هذا التعاون.

وأضاف موسوي: لقد ردت ثلاث دول خطيا على دعوة إيران، والباقي تعمل على دراسة الموضوع.

تصريحات وزيرة الجيوش الفرنسية مدانة

وردا على التصريحات التي أدلت بها وزيرة الجيوش الفرنسية وسياسة الدول الأوروبية تجاه إيران، والتحول في موقف أوروبا من الاتفاق النووي قال موسوي: إنهم يقولون أشياء لا ينفذونها، النهج الأوروبي في الدعم اللفظي لا فائدة من ورائه.

وقال موسوي : لانعتبر هذه التصريحات بناءة وتتعارض مع تصريحاتهم الشفهية، مضيفا أن وزيرة الجيوش الفرنسية قالت "كلمات غير لائقة" في الاجتماع، ونحن ندينها.

يذكر ان وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي قالت السبت في مؤتمر المنامة الأمني إن تجنب الرد  على اعتداءات في الخليج الفارسي، ولد أحداثا "خطيرة" حسب زعمها.

و قال موسوي عن زيارة مايك بينس (نائب الرئيس الأمريكي) إلى كردستان العراق وتأثيرها المحتمل على العلاقات مع إيران: أن علاقات إيران مع الحكومة العراقية ومسؤولي كردستان العراق جيدة، لقد ساعدت إيران الحكومة المركزية وإقليم كردستان في أوقات الشدة، وزيارة بينس الى الأقليم وبشكل مستقل عن بغداد تتنافى مع التوجهات الدبلوماسية.

واضاف المتحدث باسم الخارجية: ان الحكومة العراقية ابدت موقفا من هذه القضية لأن جميع العلاقات يجب أن تمر عبر بغداد،  نحن لا نولي اهتماما لمناورات الدعاية هذه، كما ان مسؤولي الأقليم لايولون اهتماما لها أيضا.

إيران ترحب بالجهود المبذولة للحد من التوترات في المنطقة

و حول زيارة الجنرال باجوا قائد الجيش الباكستاني إلى طهران ومشاوراته مع وزير الخارجية، وإمكانية حمله رسالة من  السعودية، قال موسوي: ان مجموعة من القضايا المهمة نوقشت خلال زيارة الجنرال باجوا المهمة لإيران واجتماعاته الرفيعة المستوى مع المسؤولين الإيرانيين، بما فيها العلاقات الثنائية وقضايا الحدود والجنود الرهائن. كما تمت مناقشة القضايا الإقليمية.

وقال إن باكستان مهتمة بتخفيف التوترات في المنطقة وبين الدول الإسلامية بسبب العلاقات الجيدة التي تربطها بإيران، مضيفا: إنها تريد نوعا من التعاون والحوار بين الدول المؤثرة في المنطقة، وأن إيران ترحب بهذه النوايا الحسنة وتؤكد جهودها لتخفيف حدة التوتر وزيادة التقارب بين الدول الإسلامية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 13 =