الحظر الاقتصادي الأمريكي؛ بلطجة أقبح من الحرب للضغط على الناس

لندن/ 26 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا - وصف رئيس لجنة حقوق الإنسان الإسلامية في بريطانيا مسعود شجرة، العقوبات الاقتصادية ضد الدول بأنها أداة بيد الظالمين لنشر الظلم والضغوط على الناس العاديين، واصفا اياها بأنها "أكثر قبحا من الحرب" حيث يستخدم الكيان الصهيوني وامريكا هذه الأداة لفرض الغطرسة على العالم .

وأضاف شجرة في مقابلة مع إرنا اليوم الثلاثاء، ان العقوبات يجب أن تكون في الأصل وسيلة لإجبار القوى الجائرة على الامتثال للقانون الدولي، لكنها أصبحت الآن سلاحا في أيدي الطغاة لنشر الظلم والضغوط على الأشخاص العاديين وفرض العقوبات الجماعية.

وأشار الى تدمير العراق كنتيجة للعقوبات ومقتل أكثر من نصف مليون طفل عراقي، وقال : عندما سألت مادلين أولبرايت (وزيرة الخارجية الامريكية آنذاك) هل كان يستحق موت نصف مليون طفل ؟ قالت نعم، كان الأمر يستحق هذا الثمن للاطاحة بصدام.

ويخلص شجرة إلى أن حياة البشر لا قيمة لها لفارضي العقوبات، وليس فقط الشعب اليمني الذي يكافح المجاعة، بل الأطفال الإيرانيون المرضى هم أيضا يفقدون حياتهم بسبب نقص الأدوية .

وقال رئيس لجنة حقوق الإنسان الإسلامية في بريطانيا بشأن القرار الأمريكي الجديد بإضفاء الشرعية على المستوطنات في الضفة الغربية : لقد رأينا عدة مرات أن الولايات المتحدة تخلت عن التزاماتها الدولية وغيرها من المعاهدات الدولية منذ تولي حكومة ترامب السلطة.

وأشار على وجه التحديد إلى انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة باريس للبيئة، مضيفا: لقد تجاوزت أمريكا ذلك الآن وأصبحت عقبة أمام القانون الدولي.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
8 + 9 =