هيئة الإتصالات العراقية ترد على السفارة الامريكية وتستنكر تدخلها في قراراتها

بغداد/28تشرين الثاني/نوفمبر/ارنا-أستنكرت هيئة الاعلام والاتصالات العراقية بيان السفارة الامريكية في بغداد الذي انتقدت فيه حجب الانترنت واغلاق عدد من القنوات الفضائية العراقية.

واعربت الهيأة في بيان لها، عن استغرابها لتدخل السفارة الاميركية بشأن عراقي داخلي في وقت يؤكد فيه المسؤولون الاميركيون على دعم سيادة العراق، ويهمها توضيح ما يلي:
- هيئة الاعلام والاتصالات هيئة دستورية مستقلة تعمل بقانونها الخاص ولا تأخذ أوامرها من اية مؤسسة عراقية أخرى فضلا عن سفارة أجنبية.

- الإجراءات التي اتخذتها الهيئة مؤخراً تمت وفق رصد موضوعي لخطاب القنوات وتحديد خروقات فادحة للائحة الخطاب الاعلامي المستقاة من العهود والمواثيق الدولية الخاصة بالحريات، وبناء على تمييز واضح بين حرية الاعلام وبين تحوله الى منبر للتحريض على العنف والاخلال بالنظام العام بشكل مباشر أو غير مباشر، وبعد مناشدات وانذارات عديدة لهذه القنوات.

- هيئة الاعلام والاتصالات و وفق قانونها تتولى مسؤولية دعم حرية الاعلام ومساعدة وسائل الاعلام على تقديم خطاب بنّاء، وفي المقابل حماية المجتمع من تمادي استغلال الحرية الى الاضرار بأمنه واستقراره.

وكانت السفارة الامريكية لدى العراق، وفي تدخل سافر بالشأن الداخلي العراقي قد أدانت في بيان لها، قرار هيئة الإعلام والاتصالات العراقية CMC الأخير بتعليق ترخيص تشغيل تسعة قنوات فضائية وتحذير الآخرين من أنهم قد يواجهون نفس المصير؛ واصفة اياه بانه "لا يتماشى مع واجب الحكومة العراقية في الحفاظ على الحق في حرية التعبير وحماية الصحفيين وقبول الآراء المتباينة التي قد تختلف معها"؛ على حد البيان.

 ودعت السفارة الامريكية في بغداد، هيئة الإعلام والاتصالات العراقية إلى العودة عن قرارها.
انتهى **ع ص/ ح ع **

تعليقك

You are replying to: .
6 + 11 =