الاعتداء على القنصلية الايرانية في النجف الاشرف يرمي الى توتير العلاقات بين طهران وبغداد

بغداد / 28 تشرين الثاني / نوفمبر / ارنا – قال سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى العراق "ايرج مسجدي" : ان العناصر المحلية والخارجية المتورطة في الاعتداء على القنصلية العامة الايرانية بالنجف الاشرف، سعت وراء توتير العلاقات الجيدة والاخوية القائمة بين طهران وبغداد.

وفي تصريح صحفي اليوم الخميس تعليقا على حادث الاعتداء امس على القنصلية العامة الايرانية في النجف الاشرف، اعرب مسجدي عن اسفه من ان  هناك عناصر اجنبية تتلقى الدعم من جانب شبكات مناوئة ويتم تحريضها للمساس بالعلاقات الجيدة بين البلدين المسلمين الجارين ايران والعراق.
واكد السفير الايراني في بغداد، للرعايا الايرانيين (الاعزاء) بان الحكومة والشعب العراقيين يرفضان هذه الممارسات تماما.
وتابع : على غرار ما صدر عن بعض العناصر الشريرة في البلاد من اعمال (شغب مماثلة)، في العراق ايضا هناك القليل ممن يقوم بهذه الممارسات، غير ان عامة المجتمع العراقي لايوافق عليها اطلاقا.
كما اشار المسجدي الى ان العلاقات الاخوية والودية القائمة بين البلدين المسلمين الجارين، ايران والعراق، تسببت في امتعاض بعض الدول الاقليمية والتي لا تدخر جهدا لتدمير هذه الاواصر الثنائية المميزة.
وفيما دعا الشعب الايراني الى ضبط النفس اكد السفير مسجدي، ان هذه التصرفات لا تعبر عن راي الشعب العراقي الذي لطالما اثبت في شتى المناسبات ولاسيما مسيرة الاربعين الحسينية (ع ) مدى حبّه للشعب الايراني والزوار جميعا.  
 انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
6 + 7 =