وزير التراث الثقافي ينوّه بالطاقات السياحية الكبيرة لدى ايران والصين

بكين / 28 تشرين الثاني / نوفمبر / ارنا – اكد وزير التراث الثقافي، والحرف اليدوية والسياحة "علي اصغر مونسان" ان البلدين العريقين والحضاريين ايران والصين لديهما طاقات كبيرة للغاية في المجالات السياحية؛ مبينا انه يمكن في ضوء حجم التبادل الاقتصادي ومستوى العلاقات السياسية الثنائية، الارتقاء بحجم التبادل السياحي بين الجانبين اكثر من ذي قبل.

وخلال كلمته اليوم، عصر الخميس خلال اجتماع بعنوان "السياحة بين ايران والصين" في بكين، وصف مونسان القطاع السياحي بانه آلية مناسبة لتعزيز السلام والحوار والتفاهم والتعامل السلمي بين الشعوب.
وتابع : ان الشعب الايراني يرغب كثيرا في زيارة الصين واكتساب المزيد من المعلومات حول ثقافة هذا البلد؛ مردفا انه في ضوء هذه الرغبة فإن عدد السياح الايرانيين لدى الصين يفوق السياح الصينيين في ايران.
وقال مونسان : ان وزارة التراث الثقافي وفي سياق استقطاب اكبر عدد من السياح الصينيين وزيادة حصة ايران لدى القطاع السياحي الكبير في هذا البلد، قررت منح التسهيلات الى السياح الصينيين ومنها اقدمت منذ حزيران / يونيو الماضي على الغاء تاشيرات الدخول من جانب واحد، الى جانب محفزات سياحية اخرى خصصت لرعايا هذا البلد.   
ولفت الوزير الايراني، الى ان الاحصائيات بعد تاريخ الغاء التاشيرات تكشف عن زيادة ملحوظة في عدد السياح الصينيين الذين توجهوا لزيارة البلاد، مقارنة بالفترات السابقة.
وكان وزير التراث الثقافي والحرف اليدوية والسياحة الايراني، اشار في تصريح للصحفيين اليوم الخميس لدى وصوله مطار بكين الدولي، الى ان زيارته تاتي بدعوة من نظيره الصيني للمشاركة في مؤتمر "الحضارات العريقة"؛ واصفا الصين بانها ضمن الدول المستهدفة سياحيا لدى الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وحول البرامج الاخرى لهذه الزيارة، نوه مونسان الى مباحثاته مع وزير الثقافة والسياحة الصيني، وايضا وزير السياحة اليوناني والتحدث الى وسائل الاعلام الصينية بما فيها التلفزوين الحكومي في هذا البلد.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
5 + 4 =