الامن البرلمانية العراقية: أطراف دولية وحسابات الكترونية تحاول جر البلاد لحرب أهلية

بغداد/29تشرين الثاني/نوفمبر/ارنا-قال عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية العراقية، مهدي تقي، الخميس، إن أطرافاً دولية وحسابات وهمية على مواقع التواصل الاجتماعي تحاول استغلال التظاهرات وجر البلاد إلى حرب أهلية.

وذكر تقي، في حديث صحفي إن "هناك جهات وأطراف مندسة تحاول جر البلاد الى حرب أهلية واثارة الفوضى، من خلال التصادم مع القوات المسلحة والاعتداء على المقرات العسكرية".

وأضاف، أن "القوات الامنية يتوجب عليها ضبط النفس والالتزام بالأوامر العسكرية العليا التي تمنع استخدام الطلق الحي ضد المتظاهرين".

وأشار عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، الى ان "الخلل الحاصل في بعض المدن الجنوبية ليس في القوات الامنية او المتظاهرين، وانما هناك أطراف دولية تحاول دفع المندسين باتجاه الحرق والتخريب واثارة الفوضى والاعتداء على القوات الامنية".

وأكد على ان "هناك حسابات الكترونية ايضا على مواقع التواصل الاجتماعي، تحاول استغلال عواطف الشباب وتحريضهم على العنف والتخريب".

وكان النائب عن تحالف سائرون في البرلمان العراقي، سلام هادي، أكد في حديث صحفي أن "أعمال التخريب والممارسات غير القانونية والمنافية للشرع التي تحدث بالتزامن مع التظاهرات، يقف وراءها مجموعة من المراهقين والمندسين، وتلك الاعمال يحاسب عليها القانون".

ولفت الى ان "المتظاهرين السلميين والعقلاء لا يقومون بأية أعمال تخريب، بل يحرصون على سلميتهم من اجل تحقيق مطالبهم الحقة والمشروعة".

وأوضح ان "الأعمال التي يتم تداولها حول حرق المؤسسات او الاعتداء على القوات الأمنية، ممارسات لا تمت للإسلام او المجتمع العراقي وان المندسين يحاولون عبر تلك الاعمال تخريب البلد".

انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
2 + 16 =