التعاطي الثقافي يشكل نموذجا مناسبا للإجابة على التحديات الراهنة

بكين/29 تشرين الثاني/نوفمبر/إرنا- صرح وزير التراث الثقافي، والصناعات اليدوية، والسياحة "علي أصغر مونسان"، ان مبدأ الحوار والتعاطي الثقافي الموروث من الحضارات والثقافات القديمة يشكل تراثا مشتركا للبشرية نموذجا جيدا لمعالجة التحديات الراهنة في عالمنا اليوم.

وأكد مونسان اليوم الجمعة في مراسم افتتاح الدورة الثالثة من مؤتمر "الحضارات العريقة" في بكين، ان الإهتمام بالقواسم الثقافية والحضارية المشتركة من شأنه أن يسهم في ضمان مصالح البلدان المشتركة وتقليص الفجوة بينهم؛ معربا ان أحوج ما يكون اليه عالمنا اليوم هو التقارب والتعاطف وتعزيز الحوار والتواصل الثقافي؛ المبادئ التي استمدت منها المجتمعات العريقة أيضا.


وصرح، ان التراث الثقافي، بالإضافة إلى المساعدة على استعادة الجذور الثقافية المشتركة، يلعب كذلك دورا مهما في تلبية الاحتياجات الحالية، بما في ذلك حماية البيئة والمساعدة في تحقيق التنمية المستدامة والسلام والأمن الدوليين.
وأشار الى أن الحضارة الإيرانية الغنية لعبت دورا قيما في بلورة وتكامل التراث البشري المشترك؛ قائلا ان هذه الحضارة العظيمة قد نفت في ذروة قدرتها بعض السنن القديمة المذمومة بما في ذلك نظام الاستعباد، والهيمنة وقد احترمت حقوق وثقافات الأمم الأخرى على مدار تاريخها. 
وتابع، ان الحضارة الإيرانية تراث قيم يشكل اللبنة الأساسية للكثير من القيم في المجتمع العالمي اليوم بما في ذلك ضرورة احترام التعددية الثقافية وهي تنطبق على الأعراف والمبادئ المألوفة للقانون الدولي وحقوق الإنسان الراهنة.   


وصرح، ان الحضارة الإيرانية مفعمة بروح الوسطية والاعتدال، والتفاهم الثقافي، وليس من المستغرب، ان هذه الحضارة العظيمة قد اتحفت الأجيال الحاضرة والصاعدة بتراث عالمي قيم ومهدت لنشأة ميثاق حقوق الإنسان.
يذكر، ان مؤتمر "الحضارات العريقة" في نسخته الثالثة، بدأ اعتبارا من اليوم الجمعة في العاصمة الصينية بكين بحضور وزراء السياحة في الدولة المضيفة، وإيران وأرمينيا ومصر و يونان والعراق وايطاليا وبيرو ويستمر لثلاثة أيام.
انتهى**أ م د  
 

تعليقك

You are replying to: .
9 + 8 =