جبهة المقاومة بمحورية إيران الحقت هزائم متتالية بالاستكبار العالمي

طهران/29 تشرين الثاني/نوفمبر/إرنا- أكد خطيب صلاة الجمعة في طهران حجة الإسلام "محمد جواد حاج علي أكبري"، ان الاعداء حاولوا ركوب موجة الاحتجاجات الشعبية للمساس بالأمن و إثارة الفوضى واعمال الشغب في البلاد من خلال الإجراءات الواسعة التي اتخذوها على يد عملاءهم في المنطقة، وإثارة الأجواء عبر شبكاتهم الإعلامية؛ بعد أن الحقت جبهة المقاومة بمحورية إيران هزائم متتالية بالاستكبار العالمي. 

وأضاف حجة الإسلام علي أكبري خلال خطبته الثانية في صلاة الجمعة، ان الأعداء حاولوا الانتقام والتعويض عن هزائهم بعد سنوات من التخطيط.
ووصف اميركا في الوقت الحاضر بانها منهكة مثل الاسد العجوز الذي يعربد بين الحين والآخر، ليرعب الجبناء.
وتابع خطيب صلاة الجمعة في طهران: عندما يتلقى العدو الضربات، يقوم بهجوم معاكس، هذا هو رد منفعل لقوى الاستكبار ضد جبهة المقاومة ومركزها الرئيسي ايران، لقد وضعوا الهجوم على أمن مختلف البلدان على جدول أعمالهم، كما فعلوا في العراق، حيث تم احتواءه من قبل المرجعية والشعب.
واوضح علي اكبري ان الجماعات المناوئة استغلت احتجاجات الشعب الايراني على زيادة سعر البنزين ونفذوا مؤامرة واسعة للتحريض على اعمال الشغب ونهب الممتلكات العامة والخاصة بدعم اعلامي ودبلوماسي وبكل صلافة من اميركا واوروبا وبعض دول المنطقة، مشيرا الى ان الاعداء استهدفوا في هذه الاحتجاجات قوى الامن الداخلي ولم يرحموا حتى المواطنين العاديين واحرقوا عاملا في محطة لتعبئة الوقود وقتلوا موظفا في البلدية بدم بارد.   
انتهى**أ م د
 

تعليقك

You are replying to: .
6 + 7 =