لاریجانی:هناك دائمًا إرادة سياسية لحل المشاكل العالقة مع اميركا

طهران / 1 كانون الاول / ديسمبر/ ارنا - أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي " علي لاريجاني" أنه ينبغي لاميركا أن تفهم أن سياسة الحظر وما يسمى سياسة الضغوط القصوى على ايران لاجدوى منها مضیفا: إن هناك دائمًا إرادة سياسية لحل المشاكل العالقة مع اميركا ولا يوجد طريق مسدود.

وعقد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني صباح اليوم الاحد مؤتمرا صحفيا لمناسبة يوم المجلس تطرق فيه الى القضايا الداخلية والخارجية ومن ثم اجاب على اسئلة المراسلين.

وقال لاريجاني ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم تغلق الباب امام واشنطن، لكنّ الأساس هو أن على الأميركيين أن يفهموا أن اسلوبهم لم يجد نفعاً في الماضي مضيفا:

إن هناك أشخاصًا يناقشون حاليًا  العلاقات مع امريكا ولكن القضية الحالية هي سياسة الضغوط القصوى الامريكية التي تمثل سياسة خاطئة ويجب إصلاحها فيما تبذل بعض الدول جهودا بهذا الشأن.

وأوضح رئيس مجلس الشورى الإسلامي: لقد مارس الاميركيون ضغوطًا كثيرة على الجمهورية الإسلامية الإيرانية للتخلي عن برنامجها النووي وحتى أذكر أنهم كانوا يقولون لاينبغي أن يكون لدينا جهاز طرد مركزي واحد، لكن أوباما كتب رسالة في وقت ورد فيه إعترافه بحق ايران في التخصيب واستعداده للتفاوض.

ونوه لاريجاني الى " إنه إذا كان المسؤولون الأميركيون لديهم قدر كاف من التعقل ويستفيدون من تجربتهم السابقة ، فيمكنهم حل المشكلة ، والطريق ليس مغلقًا".

وفي معرض رده على سؤال بشان الاتفاق النووي والموقف الامريكي منه قال لاريجاني ان على الولايات المتحدة انهاء سياسة الضغوط المتزايدة، مضيفا ان الأبواب ليست مغلقة أمام ايجاد حل للملف النووي وهناك مساع جارية في هذا الاطار.

وحول الموقف الاوروبي الاخير من اجراءات الخفض التي اتخذتها ايران في مقابل تنصل الجهات الاوروبيية عن الوفاء بالتزاماتها حذا لاريجاني بالقول : ستخفض ايران التزاماتها تجاه الوكالة الدولية للطاقة الذرية اذا لجأت أوروبا لاستخدام آلية الرد على الغاء الاتفاق النووي.

وبشان احداث العراق قال رئيس مجلس الشورى الاسلامي اننا لسنا قلقين من الوضع في العراق متابعا القول: المرجع اية الله السيستاني يدير الأزمة ويسعى لحلها بشكل جيد.

انتهى**م م**1049

أخبار ذات صلة

تعليقك

You are replying to: .
8 + 4 =