٠٤‏/١٢‏/٢٠١٩ ١١:٢٨ ص
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر: 83580301
٠ Persons

سمات

الرئيس روحاني : ايران لم تغلق باب المفاوضات

طهران/ 4 كانون الاول/ ديسمبر/ ارنا - قال رئيس الجمهورية حسن روحاني، ان البلاد تعيش تحت ظروف الحظر دون ان تكون لها يد فيه ، وهذا الحظر هو نتيجة تحريض الصهاينة والدول الرجعية في المنطقة والتنفيذ الجائر من قبل البيت الابيض.

وفي كلمة له في الملتقى الوطني السادس والعشرين للتأمين والتنمية اليوم الاربعاء، اضاف روحاني: لم يكن أمامنا الا طريق الثبات والمقاومة في مواجهة الاطراف التي فرضت الحظر، وفي الوقت نفسه لم

نغلق باب الحوار، وبالتالي اذا كانوا مستعدين للتخلي عن الحظر فاننا مستعدون للمفاوضات حتى على مستوى رؤساء دول مجموعة 5+1 .

واوضح رئيس الجمهورية ان الحكومة عملت وتحت ظروف الحظر لتهدئة الاوضاع في البلاد ، الا ان الكيان الصهيوني والسعودية والمتطرفين الأمريكيين ، خدعوا ترامب مرة اخرى، واكبر خدعة انطلت علىه تتعلق بالاتفاق النووي ، فهؤلاء حرضوا ترامب على الخروج من الاتفاق وتشديد الحظر على إيران موحين له بان النظام الايراني سيسقط وسيسجل ترامب انتصارا تاريخيا ويتبجح امام العالم بانه الرئيس الوحيد الذي اسقط ايران بعد 41 عاما.

واضاف روحاني : لقد نقضوا العهد وهذا مايجب ان يبقى ماثلا في ذاكرتنا التاريخية وهو ان ايران وقعت اتفاقا مع ست دول كبرى لكن بعضهم نقضوه فيما لازالت ايران متمسكة به وان تقليص التزاماتها يأتي في اطار نفس الاتفاق وبالتالي فهم المخطئون بخروجهم من الاتفاق.

واشار الى انهم اليوم بما فيهم امريكا يحاولون حل هذه المعضلة ، مضيفا: عندما كنت في نيويورك كانوا يبعثون رسالة في كل يوم في حين لم يكن لدي الوقت الكافي للخروج من الفندق الا لالقاء الكلمة في الجمعية العامة وذلك بسبب اللقاءات المكثفة ، وهنا اوحت امريكا الى اذهان المشاركين على ان كل شئ سيكون على مايرام وان الاشكال هو من جانب ايران، اي ان البيت الابيض اراد ان يلقي تبعات اعماله على اكتاف إيران ، الامر الذي جعل رؤساء الدول يعتقدون ان امريكا مستعدة لحل الخلافات لكن ايران ترفض اللقاء، لكنني قلت لهم : اذا قام الرئيس الامريكي بالغاء الحظر عندها سالتقي به .

وكرر الرئيس روحاني موقف ايران واصرارها على انه متى ماتخلت امريكا عن الحظر الظالم والارهابي الذي فرضته على ايران عند ذلك يمكن لقادة مجموعة 5+1 ان يجتمعوا دون اي مانع من ايران.

وتابع قائلا : لابد ان يعلم الجميع اننا في قضية الحظر لم نكن البادئين ولم يكن لدينا اي تقصير ولم نمارس العناد، وهذا امر مهم لان البعض يلقي في اذهان الشباب باننا نصر على العناد في حين ان الامر ليس كذلك واننا سحبنا هذه الحجة من ايديهم.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
1 + 2 =