قائد الثورة الاسلامية : ينبغي ان تكون "الرأفة الاسلامية" هي الاساس

طهران / 4 كانون الاول / ديسمبر / ارنا – اكد قائد الثورة الاسلامية اية الله العظمى السيد علي الخامنئي، وفي معرض الرد على التقرير التي وجهه امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني "علي شمخاني" الى سماحته بشان طبيعة التعاطي وادارة شؤون ضحايا وجرحى احداث الشغب الاخيرة عقب تقنين استهلاك البنزين في البلاد، اكد : ينبغي التعامل مع الاشخاص المشبوهين بما هو اقرب الى الرأفة الاسلامية مهما كانت انتماءاتهم وتوجهاتهم.

يشار الى ان التقرير المرفوع جاء بناء على الاوامر التي وجهها قائد الثورة الاسلامية الى امين المجلس الاعلى للأمن القومي، فيما يخص اجراء تحقيق دقيق وشامل حول جذور واسباب ودوافع الاحداث الأخيرة وكذلك المتابعة الفورية لأوضاع الضحايا والجرحى وابلاغه بالنتائج فورا .
واعلن اية الله العظمى الخامنئي موافقته على المقترحات المقدمة من قبل امين المجلس الاعلى للامن القومي وضرورة تنفيذها فورا.
ومن المقترحات المطروحة في  في هذا التقرير : انه وبناء على الاطر القانونية السارية في البلاد، فان المواطنين الابرياء الذين لم يكن لهم اي دور في الاضطرابات واعمال الشغب وقضوا نحبهم خلال هذه الاحداث سيكونون في حكم "الشهيد" وعوائلهم ستخضع لرعاية مؤسسة الشهداء والمضحين.
وفيما يخص الضحايا الذين قضوا خلال الاحتجاجات المطلبية باي نحو كان، يقترح تقديم تعويضات الى عوائلهم.
لكن بشان ضحايا الاحداث الاخيرة الذين قضوا خلال الاشتباكات المسلحة مع قوى الامن الداخلي فقد تقرر بعد التحقيق بشأن سوابق عوائلهم، فصل حساب العوائل المحترمة والكريمة عن الشخص الذي قام باعمال اجرامية وان يتم التعامل معها بالشكل المناسب.
وفيما يخص عوائل المجموعة الثالثة المشبوهين بممارسة اعمال شريرة فقد أمر سماحة قائد الثورة الاسلامية بأن تؤخذ الرأفة الاسلامية بعين الاعتبار في مجال التعاطي معهم.
يشار الى انه وبناء على توجيهات وتاكيد قائد الثورة الاسلامية السابقة فقد بدات عملية البتّ في ملفات الضحايا والمصابين خلال الاحداث الاخيرة على صعيد المحافظات.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
4 + 1 =