مسؤولة اممية: يجب تطبيق القانون الدولي الانساني لخفض معاناة المدنيين في مناطق الصراع

طهران/10كانون الاول/ديسمبر/ارنا- اكدت المتحدثة الرسمية بإسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر لمنطقة الشرق الاوسط "سارة الزوقري"، ضرورة تطبيق القانون الدولي الانساني على ارض الواقع من اجل خفض معاناة المدنيين في مناطق النزاع والحروب.

وفي تصريح لها على هامش حضورها ورشة العمل التي اقيمت للصحافيين بطهران، قالت الزوقري : ان الصحافيين من اهم الشرائح التي ينبغي للمنظمات الدولية بما فيها الصليب الاحمر ان تقيم تعاونا مستداما معهم، وبما يسهم في تحديد المشاكل التي تحصل في اماكن مختلفة ومعالجتها.

واضافت : ان هذه الورشة تركز بشكل اساسي على القانون الدولي الانساني المسمى ’قانون الحرب’ والذي نقوم بالتوعية بشانه على نطاق واسع في اللجنة الدولية للصليب الاحمر وايضا الهلال الاحمر، لانه اذا تم تطبيقه على ارض الواقع ستكون معاناة المدنيين في مناطق النزاع والحروب اقل بكثير مما نراه حاليا.

وبشان المهمة التي تقع على عاتقها في اللجنة الدولية للصليب الاحمر، صرحت الزوقري : نحن نغطي منطقة مليئة بالنزاعات والحروب و ان المدنيين في هذه المنطقة التهمتهم الحروب على غرار معاناة سوريا واليمن والعراق وغيرها من البلدان.

وحول العقبات التي تواجهها هذه اللجنة الدولية في سياق اداء مهامها، قالت : ان بعض العقبات الميدانية التي تواجهها الصليب الاحمر، يكمن اولا في تواجدنا داخل مناطق النزاع، اي ان الموضوع معقد جدا عند العمل في هذه المناطق والتعامل مع الناس لانهم قد تاثروا بشكل كبير من الحرب وما يدور حولهم حيث خسروا احباءهم وقضى ذووهم امام اعينهم ولم تصل اي انباء حول اقاربهم الذين نزحوا من مناطقهم وبالتالي فان الامور التي يواجهونها صعبة جدا ونحن نتعامل معها بشكل يومي.

وفي معرض الاشارة الى العقبات الاخرى في مجال عملها، قالت الزوقري : نحن لانستطيع دوما ان التكهن بما سيحدث لاحقا، لان الاحداث تتغيير احيانا في يوم واحيانا في ساعة، فهذه الامور يحتم عليك ان تكون لديك خطط بديلة وجديدة دائما كما ان المناطق التي نعمل فيها تتواجد فيها اكثر من جهة ومن طرف للنزاع، فهم مثلا يسيطرون على مناطق معينة، وقد يكونوا جماعات مسلحة او جماعات حكومية وغيرها وبالتالي نحن لكي نستطيع الوصول الى الناس يجب ان نتعامل مع الجميع ومع اطراف الحروب جميعا لذلك نحن نتحاور ونتعامل معهم لان المهم بالنسبة الينا هو الوصول للناس الذين تقع تحت سيطرتهم.

واضافت : بالنسبة لنا، نحن ليس لدينا حراس مسلحون ولا نحمل السلاح ونذهب للميدان للقيام بعملنا في ظل هذه الظروف فهذا طبعا شيء صعب وان لم يكن هناك تقبل من الجهة التي نحن ذاهبون لها لن نستطيع ان نخدم المدنيين فيها، لهذا دائما نقول نحن منظمة انسانية وهدفنا انساني.

وتابعت: ليس عملنا بشكل واضح ان نقول من هو صح ومن هو خطا، لكن عندما نرى انه هناك انتهاكات خلال الحرب نحن نوثقها ونتحاور بشانها بشكل رئيسي مع صاحب الشان او مع الجماعة التي يقال انها انتهكت، وذلك من اجل محاولة الوصول الى طريقة لجعل الامور افضل وايضا حتى نستطيع ان نكمل عملنا الانساني وهنا ايضا تم سوالي عن هل السياسة تعيق العمل الانساني؟ اقول ان السياسة الى حد كبير نعم فيها اعاقة للعمل الانساني، وهذا بسبب انهم يجرون العمل الانساني للسياسة  ونحن نحاول قدر الامكان ان نبعد او نعمل فاصلا ما بين العمل الانساني وما بين السياسة.

واكدت ان همنا الوحيد هو ان نستطيع مساعدة الناس بتقديم مساعدات طبية او ايوائية او نقل الجرحى ونحن في اللجنة الدولية للصليب الاحمر وجمعيات الهلال الاحمر والصليب الاحمر الدولي نحاول قدر الامكان ان نكون حياديين لان هذه قوتنا.

انتهى**2018 ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
2 + 14 =