ايران تدعو لايجاد التوازن الجغرافي في اختيار الموظفين بمكتب الامم المتحدة لمكافحة الجريمة

لندن / 13 كانون الاول / ديسمبر /ارنا- اعرب سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى المنظمات الدولية في فيينا كاظم غريب آبادي عن القلق من قلة تمثيل الدول النامية على مستويات الادارة في مكتب الامم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات ، داعيا الى ايجاد توازن جغرافي في اختيار الموظفين لهذا المكتب.

جاء ذلك في تصريح ادلى به غريب آبادي الخميس خلال اجتماع لجنة مكافحة المخدرات ولجنة الوقاية من الجريمة والعدالة الجزائية بمنظمة الامم المتحدة.

ورحب بانتخاب غادة والي من مصر، لمنصب المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة واشاد بجهود المدير السابق يوري فدوتوف ، مؤكدا اهمية تخصيص ميزانية ثابتة ومتوقعة وكافية لهذا المكتب من اجل تعزيز تقديم الخدمات التقنية للدول النامية.

واعرب السفير الايراني عن قلقه العميق تجاه التحديات المالية القائمة امام الهيئة الدولية لمراقبة المخدرات وامانتها بسبب قلة الميزانية العامة، والتي تؤثر على قدراتها في ضمان الاشراف على تنفيذ معاهدات مراقبة المخدرات وقال، ان من الضروري اتخاذ الترتيبات المالية والادارية اللازمة لضمان الاستقلال المالي والتقني الكامل وتمكينها من انجاز مسؤوليتها في الواردة في المعاهدات ذات الصلة.

واكد مندوب ايران الدائم في هذا السياق بان استلام اي مساعدة طوعية من قبل الهيئة يجب ان يكون شفافا تماما وفي سياق مهمات النظام التاسيسي.

وتابع غريب آبادي، ان الدول الاعضاء تتوقع من مكتب الامم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات التشاور معها قبل تعريف وتنفيذ اي برنامج ومبادرة جديدة في المستويات الاقليمية والعالمية وفيما يتعلق بالانشطة الجارية والمستقبلية.

واعرب سفير ايران عن القلق ازاء بعض المعلومات الواردة في تقرير المدير التنفيذي للمكتب فيما يتعلق بالتركيبة الجنسانية للموظفين وكذلك عدم التوازن الجغرافي في اختيار الموظفين واضاف، للاسف لا يشاهد اي جهد ملموس ومؤثر من جانب المكتب لزيادة اختيار مندوبين من الدول النامية في تشكيلة الموظفين.

وفي هذا الاطار طلب غريب آبادي من المدير التنفيذي تقديم برنامج شامل وتعزيز الجهود لايجاد التوازن الجغرافي في تشكيلة الموظفين في المكتب في جميع المستويات وتقديم النتائج الحاصلة للجنتين.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
6 + 9 =