توقيع مذكرة تفاهم بين مؤسسة سعدي وجامعة بكين للدراسات الدولية

طهران/ 15 كانون الأول/ ديسمبر/ ارنا - وقعت مؤسسة سعدي وجامعة بكين للدراسات الدولية مذكرة تعاون بهدف توسيع التعاون التعليمي والبحثي في مجال اللغة والأدب الفارسي في الصين.

 و تم التوقيع على مذكرة التفاهم للتعاون بين رئيس مؤسسة سعدي غلام علي حداد عادل ورئيس جامعة بكين للدراسات الدولية " جي جينبياو" في أعقاب سعي جامعة بكين خلال الأشهر الماضية لاقرار الارتباط مع مؤسسة سعدي من خلال سفير إيران ومستشاره الثقافي في الصين إلى جانب زيارة رئيس الجامعة والوفد المرافق له الى إيران.

وفي مستهل الاجتماع، قال الدكتور "جي جينبياو" ، رئيس جامعة بكين للدراسات الدولية، وفي إشارة إلى الخلفية التاريخية والعلاقة بين إيران والصين: أن جامعتنا دولية وترتكز على "سياسة حزام وطريق واحد "، وهي السياسة الرسمية للحكومة الصينية، أي أننا نخطط لتعليم لغات الدول التي تقع على طول هذا الطريق القديم، مثل الفارسية والتركية والهندية وما إلى ذلك.

من جانبه قال غلام علي حداد عادل، رئيس مؤسسة سعدي، إن إيران والصين حضارتان عريقتان لهما تاريخ طويل ويمكن القول إنهما إحدى الدول القليلة التي تشكل ركائز قوية للحضارة الآسيوية، ويسرنا أنه في السنوات الأخيرة، توسعت العلاقات الثنائية بين البلدين بشكل جيد وهي الآن في أفضل حالاتها.

واضاف حداد عادل: أن كلا البلدين لهما عدو مشترك باسم الولايات المتحدة، والتي تمارس ضغوطا عدائية جديدة ضدهما كل يوم ، مما يجعلنا نتحد في مواجهة هذه الضغوط، على الرغم من أن هذا ليس هو السبب الوحيد لكلا البلدين للعمل معا.

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
1 + 17 =