الدول الآسيوية تعتبر الأمن الإقليمي المستدام رهن بالتعاون مع إيران

طهران/ 15 كانون الأول/ ديسمبر/ ارنا - قال رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني، أن الاتجاه العام للدول الآسيوية هو خلق أمن دائم في المنطقة بالتعاون مع إيران.

وصرح علي لاريجاني للصحفيين اليوم الأحد بعد وصوله الى طهران قادما من تركيا، أن اجتماعات الجمعية البرلمانية الاسيوية تتقدم باستمرار نظر لدور ومستقبل آسيا، بحيث أصبح أعضاء الجمعية البرلمانية الاسيوية أكثر نشاطا مما كان عليه الحال في الأعوام السابقة.

وصرح رئيس المجلس: من بين القضايا المهمة التي طرحت امام اجتماع الجمعية البرلمانية الآسيوية، هي أن العالم اليوم يحتاج إلى التعددية وأنه يجب استغلال قدرة مختلف الأقطاب، بما فيها آسيا.

واشار لاريجاني إلى المناقشات التي جرت في الجمعية البرلمانية الآسيوية، وقال: ان المحور الرئيس للاجتماع هو تقارب الدول الآسيوية.

وتطرق رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى إنجازات الدورة الثانية عشرة للجمعية البرلمانية الآسيوية في تركيا، ، كما نوه الى لقائه برئيس الجمعية الوطنية التركية والحدث معه حول التعاون الاقتصادي، والبحث عن طرق لتوسيع الشراكات الاقتصادية بين طهران وانقره.

ووصف لاريجاني المشاورات حول القضايا الإقليمية فيما يتعلق بدور إيران وتركيا، بانها كانت من المحاور الاخرى للمباحثات مع رئيس الجمعية الوطنية التركية، وقال : لقد أتيحت الفرصة له ايضا للاجتماع مع بعض رؤساء برلمانات دول الخليج الفارسي الصديقة لايران، وكانت هناك مناقشات حول القضايا الاقتصادية وكذلك بعض القضايا الإقليمية.

وأكد لاريجاني، أن الاتجاه العام للاجتماع هو خلق أمن دائم في المنطقة بالتعاون مع إيران، وتبعا لذلك، فان الدول الأعضاء ترفض السلوك الأمريكي في تجاهل إيران، وأعلنت بعبارات مختلفة إنه ينبغي أن تكون لها علاقات أمنية واقتصادية وثيقة مع إيران.

وأضاف لاريجاني: يجب علينا استخدام هذه القدرة وتمكينها بشكل فعال.

وعقدت اعمال الدورة الثانية عشرة لمؤتمر الجمعية العامة للبرلمانات الاسيوية في تركيا امس، بحضور رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني.

و اجرى رئيس مجلس الشورى الاسلامي مباحثات مع رؤساء الوفود البرلمانية المشاركة في هذا الاجتماع، كما عقد مؤتمرا صحفيا مشتركا مع نظيره التركي "مصطفى شنتوب".

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
8 + 9 =