إيران قادرة على أن تتحول الى مركز للسياحة العلاجية في المنطقة

طهران/16 كانون الأول/ديسمبر/إرنا- أكد عدد من الخبراء والعاملين في قطاع السياحة العلاجية في إيران وماليزيا، ان إيران تتمتع بطاقات هائلة للنهوض بالسياحة بمختلف أبعادها وفي مختلف المجالات خاصة السياحة العلاجية على صعيد الشرق الأوسط.

ويضيف هؤلاء الخبراء، ان تطوير صناعة السياحة من خلال استقطاب الاستثمارات الأجنبية الجيدة، والاستفادة من خبرات بعض الدول الأخرى كماليزيا في هذا المجال، من شأنه أن يؤدي الى زيادة العائدات غير النفطية للبلاد وأن يحول إيران الى مركز للسياحة الصحية على صعيد المنطقة. 
وفي السياق ذاته، قالت المديرة التنفيذية لمشروع السياحة العلاجية والتجميلية الوطني في ماليزيا، الأستاذة الإيرانية في الجامعات الماليزية الدكتورة "شايسته مقدس" في حوار مع مراسل إرنا اليوم الإثنين، ان هذا المشروع الوطني تمت الموافقة عليه بعد خضوعه الى الدراسة والتدقيق، حيث تم تنفيذه من قبل وزارة السياحة الماليزية منذ العام 2017، مما أدى بشكل كبير الى زيادة عائدات ماليزيا غير النفطية بشكل ملحوظ.
وأعلنت هذه الخبيرة الإيراينة في صناعة السياحة والفندقة، انه كانت هناك مشاورات عديدة خلال السنوات الأخيرة للإستفادة من خبرات ماليزيا في إيران، حيث وافق الطرف الماليزي على تطبيق بعض نماذج السياحة العلاجية لديهم لتعزيز السياحة في احدى مناطق البلاد.
وفي ذات السياق، قال مدير التنمية الدولية للسياحة العلاجية والتجميلية في ماليزيا والأستاذ الإيراني في الجامعات الماليزية الدكتور أمير أصلان زادة، ان هذا النموذج يهدف إلى النهوض بالجزء الجنوبي من البلاد بسبب مجاورته لدول الخليج الفارسي من خلال تطبيق التقنيات ذات الصلة، وتعزيز التعليم واعداد المتخصصين ومقدمي الرعاية الصحية والتجميلية هناك؛ مما يستطيع أن يحول هذا الجزء من البلاد الى واحد من أفضل الخيارات بين مراكز تقديم خدمات التجميل والخدمات الصحية في المنطقة، وسيتم تطبيق هذه المبادرة بصورة تجريبية في جزيرة كيش (التابعة لمحافظة هرمزكان-جنوب)، مما سيؤدي بالتأكيد الى زيادة ملحوظة في أعداد السياح الدوليين الذين يبحثون عن الخدمات التجميلية والصحية الوافدين اليها خاصة من بلدان الشرق الأوسط.
انتهى**أ م د


 

تعليقك

You are replying to: .
1 + 7 =