زيارة الرئيس روحاني الى اليابان ترتكز على القضايا الثنائية بين طوكيو وطهران

طهران / 16 كانون الاول / ديسمبر / ارنا - قال مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية "سيد عباس عراقجي" : ان المحور الرئيسي للزيارة التي سيقوم بها رئيس الجمهورية "حجة الاسلام حسن روحاني" الى اليابان، يدور حول القضايا الثنائية بين طهران وطوكيو وايضا مشاورات الجانبين بشان القضايا الاقليمية والدولية.

وفي تصريح للصحفيين اليوم الاثنين عقب "ملتقى تنمية العلاقات التجارية بين ايران واليابان" بطهران، لفت عراقجي الى ان الرئيس روحاني سيقوم بزيارة مكثفة لا تتعدى عن 24 ساعة الى طوكيو.
وتابع : ستجري المشاورات في طوكيو بين الجانبين الايراني والياباني، وذلك على امتداد المشاورات الواسعة التي كانت قد جرت خلال زيارة رئيس وزراء اليابان "شينزو ابي" الاخيرة الى طهران.
وردا على سؤال بشان المصادقة على اتفاقيات "مجموعة العمل المالي" الدولية (FATF)، ودورها في العلاقات بين طهران وطوكيو، قال : ان موضوع انضمام ايران الى معاهدة  FATF من صلاحيات "مجمع تشخيص مصلحة النظام"، ونحن نامل بان يتم اتخاذ القرار بهذا الشان مع رعاية المصالح تماما.
كما تطرق مساعد وزير الخارجية الى زيارة رئيس "الية اينستكس" المالية الاوروبية الى ايران ومباحثاته مع مسؤولي البلاد؛ مبينا ان موضوع التعامل بين اينستكس ونظيرتها الايرانية "سانتا" يمر بمراحله الاخيرة حاليا، كما تم خلال الفترة الاخيرة التوقيع على مذكرة تفاهم في هذا الخصوص بين هاتين الشركتين.
واضاف عراقجي : ان اينستكس وسانتا ستقومان باجراء التنسيقات لإتاحة فرص التعاون المالي والتبادل التجاري دون الحاجة الى تحويلات مالية او اجراءات مصرفية.   
وفي معرض ردّه على سؤال اخر، من ان تنفيذ اينستكس سيكون كافيا بالنسبة لايران؟، اكد مساعد وزير الخارجية : ان ذلك لا يكفي قطعا؛ سوى انه يغطي جانبا من التعاون التجاري بين ايران واوروبا.  
واضاف : ايران تعتقد بان تنفيذ اينستكس يشكل قسما صغيرا من تعهدات الاوروبيين والتي لم تدخل حيّز التنفيذ بعد، ونحن لازلنا بانتظار تنفيذها.
وردا على سؤال اخر حول احتمال اجراء "مفاوضات بين ايران وامريكا في اليابان" من عدمه، قال مساعد الخارجية : لا؛ ان هكذا برنامج لم يدرج على جدول الزيارة.
وحول شراء النفط الايراني من جانب اليابان، اكد عراقجي ان هذا القرار يعود الى الحكومة اليابانية، والتي كانت في الماضي ضمن كبريات المستوردين للخام الايراني؛ مردفا : نحن نتفهم الضغوط الراهنة والعقبات التي تضعها واشنطن في هذا الخصوص.
كما نوه بتوجيهات سماحة قائد الثورة الاسلامية حول ضرورة التعاون مع دول شرق اسيا، قائلا : ان العلاقات مع اليابان تشكل نموذجا جيدا لتوسيع التعاون مع هذه البلدان.
واضاف : النموذج الافضل يكمن في العلاقات مع الصين والتي تشمل مجالات عديدة وبمختلف الصعد السياسية والاقتصادية والثقافية؛ كما تجمعنا علاقات مماثلة مع دول اخرى في منطقة شرق اسيا.
وفي الختام، رد عراقجي على سؤال حول احتمال انضمام اليابان الى "التحالف الامريكي في منطقة الخليج الفارسي" من عدمه؛ مصرحا ان اليابان لا تنوي المشاركة في هذا الائتلاف.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
6 + 12 =