الحظر التسليحي دفعنا الى التخلي عن الواردات وحرك فينا روح الإبداع

طهران/ 17 كانون الأول/ ديسمبر/ ارنا - أشار وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة، إلى أن الحظر التسليحي على إيران دفعنا إلى صرف النظر عن الواردات وحرك فينا روح الإبداع.

وتابع العميد أمير حاتمي قائلا : نظرا للنماذج الجديدة في العلم والتقنيات على الصعيد الدفاعي فقد بتنا نعرف جميع مواطن الخلل، ووصلنا اليوم إلى مستوى لم يعد فيه العدو قادرا على مباغتتنا، بل نحن من نفاجئه وهو في مرحلة صنع القرا ، ونرسم الاستراتيجية بإرادتنا.

وخلال زيارته التفقدية اليوم الثلاثاء لمعرض المنجزات البحثية لمؤسسة الابحاث والابداعات الدفاعية، قال العميد حاتمي بحضور حشد من النخب وعلماء الصناعة الدفاعية، ان الموقع الجيوسياسي والجغرافي للبلاد في هذه المنطقة من العالم يستوجب منا امتلاك القدرات لاستمرار وجودنا.

واعتبر العميد حاتمي ان عظمة أي شعب وعزته واستقلاله مرهونة بامتلاكه القوة الكافية ،مشيرا إلى أن إيران فقدت نصف سكانها في الحرب العالمية الأولى رغم اتخاذها موقف الحياد وهذا ما يؤكد الحاجة إلى القوة في المعادلات الإقليمية والدولية كما يشير إلى أن الأنظمة الاستكبارية لا تفي بتعهداتها،وبالتالي فإننا مضطرون الى تطوير قدراتنا في جميع المجالات وخاصة المجال الدفاعي.

واضاف وزير الدفاع في هذا الصدد، ان المعدات والاسلحة الدفاعية لم تكن السبب في فشل ايران في فترة الحربين العالميتين وكذلك في حرب جالدران ، بل ان عدم النمو العلمي والتكنولوجي جعل ايران غير قادرة على الدفاع عن حياضها وبوغتت علميا  في عالم تسوده القوة والقدرة.

وصرح العميد حاتمي ، إن وزارة الدفاع مسؤولة عن قيادة البلاد والمساهمة في تدفق معارفها إلى المنظمات والصناعات والشركات الخاصة والشركات الخاصة، منوها الى المنجزات القيمة للصناعة الدفاعية وقال، ان وزارة الدفاع تتولى اليوم مسؤولية الريادة وتدعم بعلومها المنظمات والصناعات والشركات المعرفية والتابعة للقطاع الخاص.

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
2 + 5 =