شمخاني: الإرهاب والتطرف هما التهديدان الرئيسيان في المنطقة

طهران/ 18 كانون الأول/ ديسمبر/ ارنا - قال ممثل قائد الثورة الإسلامية وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي علي شمخاني، إن الإرهاب والتطرف والتواجد الضار للقوى الأجنبية، هي التهديدات الرئيسية للمنطقة.

وبدأ ملتقى الحوار الأمني الإقليمي صباح اليوم الأربعاء في طهران بمشاركة أمناء ومستشاري الأمن الوطني وكبار الشخصيات الأمنية من إيران وروسيا والصين والهند وأفغانستان وطاجيكستان وأوزبكستان.

وفي الجلسة الافتتاحية للملتقى ألقى الأدميرال علي شمخاني ممثل قائد الثورة أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني كلمة تطرق فيها إلى مواقف الجمهورية الإسلامية تجاه إلارهاب والتطرف .

وأعرب شمخاني عن ارتياحه لانعقاد هذا المؤتمر الأمني في طهران مرة أخرى داعيا إلى استمرار التواصل بين الجهات الأمنية للدول الإقليمية من أجل تحقيق الأمن والاستقرار لشعوبها.

وتابع شمخاني قائلا : ان إلارهاب والتطرف شر حل في منطقتنا ومازال موجودا كما لاتزال تأثيراته تتواصل على السلام والأمن والرخاء في دولنا ، وبالتالي لا سبيل لنا إلا التعاون والتكاتف لمواجهة هذا الخطر.

وأضاف شمخاني أننا نشاهد إلى جانب إلارهاب استمرار الوجود السلبي للأطراف الأجنبية في منطقتنا الأمر الذي ساعد في وجود إلارهاب وانتشاره .

واشار شمخاني إلى أن الملتقى الأمني لهذا العام يركز على قضية أفغانستان حيث يعاني هذا البلد منذ أربعين عاما  من الإحتلال الأجنبي والإرهاب والحرب الداخلية ، وبعد انكسار داعش في العراق وسوريا هناك مخاوف أمنية من انتقال عناصر هذا التنظيم الإرهابي إلى أفغانستان لإعادة تنظيمهم وتسخيرهم لشن هجمات داخل أفغانستان وجيرانها.

وأوضح شمخاني : إننا نسعى في هذا الملتقى إلى تبادل الآراء وتحليل الأبعاد المختلفة لأزمة افغانستان، وبالتالي إيجاد الوسائل العملية لتقوية التعاون الأمني الجماعي لمواجهة التحديات،  الأمر الذي سيترك نتائج ايجابية مباشرة على الأمن الداخلي في أفغانستان وجيرانها وكل دول المنطقة .

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
3 + 2 =