خبراء يابانيون: زيارة روحاني لطوكيو تعزز العلاقات الثنائية

بكين/ 18 كانون الأول/ ديسمبر/ ارنا ـ على اعتاب زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى طوكيو، أكد عدد من الخبراء اليابانيين أن هذه الزيارة ستعزز العلاقات الثنائية بين طهران وطوكيو، وتساهم في تخفيف التوتر بالشرق الأوسط.

وقال "توشيهيرو ناكاياما" من مركز أبحاث ويلسون، لقناة "ان.اتش.كي" الاخبارية اليوم الاربعاء : أن آبي ونظرا لعلاقاته الجيدة مع الرئيس الامريكي دونالد ترامب وعلاقات اليابان الوثيقة مع ايران والرئيس الإيراني حسن روحاني، يمكن أن يكون عاملا هاما في تخفيف التوتر.

وأضاف أن آبي يريد أن يلعب دور الوسيط الذي يمكن أن يقلل من التوترات، وهذه خطوة جريئة للغاية وأن العلاقات الجيدة مع كلا الجانبين سوف تسمح له بذلك.

وصرح التقرير أن اليابان تريد استتباب الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط لأنها تشتري وتستورد كمية كبيرة من النفط من المنطقة، وعلى الرغم من انخفاض مشتريات اليابان من النفط الإيراني بشكل حاد، إلا أن الاستقرار في المنطقة لا يزال مهما لطوكيو.

وقال الدبلوماسي الياباني السابق "كانيهيكو مياكي" : بصرف النظر عن تخفيف التوترات ، من المهم النظر في العلاقات الثنائية مع إيران ، وهو أمر مهم بالنسبة لليابان.

وأضاف أن اليابان تريد إقامة علاقات جيدة مع إيران، و تحرص على تأسيس علاقات تجارية أقوى معها .

وقال إن القضية هي أن أيا من الطرفين لا يرغب في زيادة التوترات، وهذا يعطي آبي فرصة عظيمة للتوسط.

كما وصف الخبراء اليابانيون الزيارة الأخيرة التي قام بها آبي لإيران في يونيو من هذا العام، وهي أول زيارة لرئيس وزراء ياباني لطهران بعد 40 عاما، بالمهمة لتخفيف حدة التوتر.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 1 =