السفير الايراني: نتوقع من اليابان استئناف استيراد النفط الإيراني

بكين/19كانون الاول/ديسمبر- قال السفير الايراني في اليابان مرتضى رحماني موحد ان ايران واليابان لديهما علاقات واسعة في مجال الطاقة حيث يتوقع من الحكومة اليابانية بان توفر الفرصة والتهميدات اللازمة لحث القطاع الياباني الخاص اكثر للتواجد في السوق الايراني الواسع بما في ذلك استئناف النفط الخام من ايران.

واضاف رحماني موحد اليوم الخميس في تصريح لمراسل ارنا عشية زيارة رئيس الجمهورية حسن روحاني الى اليابان، ان علاقات الجمهورية الاسلامية الايرانية باعتبارها دولة مهمة وموثر وغنية في غرب اسيا، مع اليابان التي تعد من الدول المهمة والصناعية في شرق أسيا، يمكن ان تكمل بعضهما البعض.  

واعرب عن امله بان تتعزز العلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية بين ايران واليابان الى جانب علاقاتهما السياسية الجيدة وقال ان العلاقات الثنائية بين البلدين كانت مبنية دوما على اساس الثقة المتبادلة.

وبشان اللقاء الرتقب بين الرئيس روحاني ورئيس الوزراء الياباني في طوكيو،  قال ان هذا اللقاء سيكون اللقاء الثالث بين رئيسي البلدين خلال العام حيث من المقرر ان يتم متابعة القضايا التي طرحت خلال زيارة رئيس الوزراء الياباني أبي شنيزو الي طهران في شهر حزيران/ يونيو الماضي في سياق تعزيز العلاقات الثنائية اكثر فاكثر والمساعدة لخفض التوتر في المنطقة.

وقال ان زيارة الرئيس روحاني غدا الى طوكيو يمكن ان تشكل مرحلة جديدة من العلاقات الطيبة والعريقة بين البلدين مشيرا الى الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين في شتي المجالات السياحية والاقتصادية والتجارية والثقافية.

واشار رحماني موحد الى الضغوط التي تمارسها الادارة الاميركية على اليابان لانضمامها الى التحالف البحري، وقال ان الاجراءات العدائية للحكومة الاميركية ضد الشعب الايراني وانتهاكها للمواثيق والقوانين الدولية وترويجها للتوجهات الاحادية ادت الى انعدام الامن في العالم خاصة منطقة الشرق الاوسط وان الولايات المتحدة تحاول فرض تكاليف على الدول المستوردة للطاقة من الخليج الفارسي بذريعة توفير امن الملاحة في هذه المنطقة.

وتابع ان ايران توكد دوما على اجراء الحوار الاقليمي ومعالجة القضايا الثنائية عن طريق التفاوض وتحمل المسوولية واخذ المصالح الجماعية بعين الاعتبار، وان هذا النهج هو النهج الناجح الوحيد لارساء السلام والاستقرار والامن الجماعي المستدام وخلافا لما تدعيه الولايات المتحدة فان تشكيل اي تحالف بذريعة دعم امن الملاحة في المنطقة لايودي الا الى تفاقم الازمة.

وقال ان مبادرة هرمز للسلام التي قدمتها الجمهورية الاسلامية الايرانية تقوم على اساس مشاركة دول المنطقة وهي لا توفر أمن الملاحة فحسب بل ايضا فتح باب التفاوض لمعالجة القضايا بين هذه الدول.

وصرح ان ايران ترحب بالمساعي والابتكارات التي تقدمها اليابان ورئيس وزرائها لتخفيف التوتر كما تعرب عن تقديرها للجهود التي تبذلها اليابان التي تولي اهتماما خاصا بحفظ خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي).

انتهى** 2018 ** 2344

تعليقك

You are replying to: .
7 + 5 =