دبلوماسي ايراني ينفي نبأ التحادث بين سفيري ايران واميركا بالامم المتحدة حول الاتفاق النووي

نيويورك / 20 كانون الاول / ديسمبر /ارنا- نفى الملحق الصحفي الايراني في منظمة الامم المتحدة في نيويورك نبأ اوردته بعض وسائل الاعلام الغربية افاد بحصول حديث بين سفيري ايران واميركا حول الاتفاق النووي.

وقال ميريوسفي في تصريح له مساء الخميس حول شريط فيديو يشير الى ان سفيرة الولايات المتحدة كيلي كرافت تتحدث الى سفير ايران في الامم المتحدة مجيد تخت روانجي في ختام اجتماع مجلس الامن الدولي الذي عقد للبحث حول القرار 2231: انه وفقا لما هو معتاد عليه في منظمة الامم المتحدة يتحدث السفراء مع بعضهم بعضا في ختام الاجتماعات، فقد جاءت السفيرة الاميركية للسفير الايراني في ختام الاجتماع.

واضاف، ان السفيرة الاميركية سالت عن الطفلة المريضة التي ورد اسمها في خطاب السفير الايراني الذي بادر بدوره للرد في اطار الامور الواردة في خطابه.

وقال ميريوسفي انه خلال هذا الحديث المقتضب لم يتم التطرق الى اي موضوع اخر.

وكان السفير الايراني في الامم المتحدة مجيد تخت روانجي قد وصف الحظر الاميركي بانه غير مشروع وغير اخلاقي وظالم واضاف، من المخجل ان الغطرسة الاميركية ادت الى وقف صادرات بعض الادوية الى ايران واضحت كابوسا لبعض المرضى.

وقال، على سبيل المثال هنالك شركة اوروبية اوقفت تحت الحظر الاميركي صادرات ضماد خاص لمرضى "اي بي" (جلد الفراشة او انحلال البشرة الفقاعي) الذي يحصل بسبب ظروف جينية نادرة ويؤدي الى ظهور بثور في الجلد.

واعتبر تخت روانجي ان واردات هذا الضماد اصبحت الان غير ممكنة وان حياة الاطفال المصابين بهذا المرض هي في خطر ومن ضمنهم الفتاة الاهوازية آوا ذات العامين التي ودعت الالم الى الابد بعد ان فارقت الحياة.

واضاف، ان هذا المثال هو جزء يسير جدا من القضية كلها لان الاطفال والكبار المصابين بالسرطان والامراض الخاصة يصارعون الموت في صمت. ليس من الشجاعة قتل الاطفال والمرضى.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
5 + 1 =