روحاني: الحظر الاميركي ضد ايران يضر الجميع ولا يخدم مصلحة احد

طهران / 20 كانون الاول / ديسمبر /ارنا- اكد الرئيس الايراني حسن روحاني بان الحظر الاميركي ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية يضر الجميع ولا يخدم مصلحة احد.

وخلال المحادثات المشتركة التي جرت اليوم الجمعة في طوكيو مع رئيس وزراء اليابان شينزو آبي قال الرئيس روحاني، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وبدعم من دول المنطقة والجيران سعت على الدوام لارساء السلام والاستقرار في المنطقة والعالم وقد وجهت في هذا السياق رسائل الى رؤساء دول المنطقة.

واشاد بدعم اليابان لمشروع "هرمز" للسلام الذي طرحته ايران واضاف، ان ايران قد عملت بمسؤوليتها في توفير امن المنطقة ونعتقد بان امن الخليج الفارسي قد تزعزع من قبل الدول الاجنبية (من خارج المنطقة).

واضاف، انه ومن اجل ارساء الامن في المنطقة ينبغي علينا اقتلاع جذور نهج التفرد وان نجعل الذين ينهجون مسارا غير التعاون على اساس القواعد الدولية ان يدركوا بانه عليهم انتهاج طريق اخر.

*الحظر الاميركي ارهاب اقتصادي

واشار الى الحظر الظالم واللاقانوني المفروض من قبل اميركا ضد ايران بعد خروجها (اميركا) اللاقانوني من الاتفاق النووي واضاف، ان خروج اميركا الاحادي من هذا الاتفاق الدولي اي الاتفاق النووي يهدد الامن والسلام في العالم.

واكد بانه على جميع الدول الالتزام بالقرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي واضاف، ان الحظر الاميركي هو نوع من الارهاب الاقتصادي ويتوجب على الدول التي تنشط في طريق مكافحة الارهاب التصدي لهذا التصرف الاميركي.

واوضح بان ايران بذلت وستبذل كل مساعيها للحفاظ على الاتفاق النووي في اطار توفير مصالحها ونطلب كذلك من الاطراف الاخرى في الاتفاق النووي الالتزام بتعهداتها واضاف، لاشك ان هذا الاجراء سيكون الضمان لديمومة هذا التعهد الدولي وبامكان الدول من خلال التزامها والعمل بتعهداتها ارغام اميركا على اصلاح اخطائها والعودة الى المسار الصحيح والقانوني.

واشار رئيس الجمهورية الى ارضيات التعاون بين ايران وسائر الدول وقال، اننا نرحب باي مشروع يمكنه زيادة التبادل الاقتصادي خاصة في مجال الطاقة وزيادة الصادرات وبيع النفط.

*خفض ايران لالتزاماتها النووية

واكد الرئيس روحاني بان خفض ايران لالتزاماتها النووية خطوة فخطوة ياتي في اطار ما هو منصوص عليه في الاتفاق النووي بعد خروج اميركا من هذا الاتفاق وتقصير الاوروبيين في العمل بالتزاماتهم واضاف، اننا نعتقد بان الاتفاق النووي انموذج مؤثر للوصول الى السلام والصداقة بين جميع الدول.

واكد الرئيس الايراني بان خروج اميركا من الاتفاق النووي وفرض الحظر الاقتصادي غير المسبوق ضد الشعب الايراني لا يخدم مصلحة احد واضاف، ان نكث العهد من قبل الاميركيين لم يضر بهذا الاتفاق الدولي الكبير فقط بل اضر ايضا بالسلام والعلاقات السياسية الودية بين الدول.

واوضح بان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترحب باي جهد ومسعى من جانب الدول الاخرى للحفاظ على الاتفاق النووي وتوفير الامن والسلام والاستقرار في المنطقة والعالم وقال، اننا بصورة طبيعية وفي اطار مصالحنا لا نمتنع عن اي تفاوض واتفاق في هذا المجال.

*بمنطق التفاوض وقاعدة "الجميع رابح" يمكن الوصول الى توافقات مؤثرة ومستديمة

وتابع الرئيس روحاني، انه خلال هذه الاعوام اثبتت ايران بانها توفر مصالحها بالمنطق والحوار وتعتقد دوما بانه يمكن الوصول الى توافقات مؤثرة ومستديمة عبر منطق التفاوض وافق قاعدة "الربح للجميع".

وقال، ان اسلوب اميركا غير القانوني في الخروج غير المسؤول من الاتفاق النووي اثبت بان اجراءها هذا شكل ضربة لاتفاق دولي وللسلام والامن وفي الحقيقة لم يخدم لا مصلحة اميركا ولا مصلحة اي من اطراف الاتفاق النووي واثبت بان الحظر لا مآل له سوى "الضرر للجميع".

واشار الرئيس روحاني الى تقديم ايران مشاريع ومقترحات استراتيجية لدعم توفير الامن والسلام والاستقرار في المنطقة ومنها مشروع "هرمز" للسلام لتوفير امن المنطقة والخليج الفارسي ومضيق هرمز وقال، ان ايران ترحب بالدعم من جميع الدول ومنها اليابان في هذا المجال.

واعرب عن امله بان تبذل جميع الدول ومنها اليابان مساعيها للحفاظ على الاتفاق النووي.

*العلاقات مع اليابان

واشار الرئيس روحاني الى العلاقات المتميزة والعريقة (90عاما) بين ايران واليابان وقال ان اللقاءات المتعددة بين قادة البلدين خلال السنوات الست الماضية دليل على العلاقات الجيدة للغاية والودية بين طهران وطوكيو قياسا بعدة عقود ماضية ونحن مسرورون بان يتزامن لقاءنا الثالث مع مرور تسعين عاما على العلاقات السياسية بين البلدين.

واكد ضرورة تنمية وتعزيز علاقات الصداقة بين ايران واليابان في كافة المجالات، وقال انه بامكان البلدين تنمية تعاونهما في مختلف المجالات بما فيها الطاقة والعلوم والتكنولوجيا الحديثة والطب والسياحة والرياضة والجمارك وكذلك العلاقات الصناعية والاقتصادية والتجارية .

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
3 + 9 =