ازالة الكبريت من المركبات البترولية بجهود الباحثين الإيرانيين

طهران/ 22 كانون الأول / ديسمبر/ ارنا - نجح الباحثون بجامعة أصفهان، في إزالة الكبريت من المركبات البترولية ، وبهذا الاجراء اتخذوا خطوة نحو تحسين أداء السيارات.

وأفادت معاونية الشؤون العلمية والتكنولوجيا برئاسة الجمهورية ، أن واحدة من المصادر الرئيسية للتلوث البيئي هي مركبات الكبريت، و  إزالة الكبريت من المركبات البترولية جزءا مهما جدا في التنقية الحديثة.

تمنع مركبات الكبريت التشغيل السليم للسيارات، ويؤدي احتراق هذه المركبات إلى إطلاق غاز SO۲ ، مما يتسبب في هطول الأمطار الحمضية ومشاكل بيولوجية أخرى، بما في ذلك تدمير المباني والمعالم التاريخية، وبالتالي فانه من الضروري إزالة الكبريت من وقود الديزل إلى تركيز منخفض.

نظرًا لأهمية هذا الموضوع، قرر الباحثون في جامعة أصفهان إجراء بحث لإزالة هذه المركبات، حيث إن بحث إزالة مركبات الكبريت من العينات البترولية يتم بطريقتين، أزالة الكبريت المؤكسد وطريقة الامتصاص باستخدام هياكل معدنية - عضوية .

وقال "شهرام تنكستاني نجاد" منفذ هذا المشروع البحثي: نظرا للتغيرات الهائلة في القوانين البيئية في أجزاء مختلفة من العالم، فقد بذلت جهودا لخفض مستوى الكبريت في الوقود نظرا لتكنولوجيا التكرير الحالية، لأن المركبات المحتوية على الكبريت، يكون لها تأثير غير مرغوب فيه على جودة المنتجات البترولية.

وأضاف: أن إيران هي إحدى الدول التي تمتلك أكبر كمية من مركبات الكبريت العضوية في احتياطياتها النفطية، ولأن احتراق الوقود الحاصل من النفط الخام مثل الديزل والبنزين، يؤدي إلى إنتاج وانتشار أكاسيد الكبريت التي تسبب تلوث البيئة و هطول الأمطار الحمضية، لذا تستخدم نتائج هذه الدراسة على نطاق واسع لتوفير طريقة فعالة لإزالة الكبريت من المركبات البترولية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
7 + 4 =