روحاني : اميركا ستضطر بالنهاية الى التخلي عن ممارسة الضغوط ضد إيران

طهران/ 23 كانون الأول/ ديسمبر/ ارنا - قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الولايات المتحدة ستضطر عاجلا أو آجلا ، قبل أو بعد الانتخابات الرئاسية، الى التخلي عن ممارسة الضغوط القصوى ضد إيران.

وخلال لقائه اليوم الاثنين مع وزير الخارجية الهندي سابرامانيام جايشانكار، اعتبر رئيس الجمهورية حسن روحاني، العلاقات بين البلدين ودية وعريقة، وقال : لاشك ان العلاقات والتعاون الثنائي بين طهران ونيودلهي سيشهد المزيد من التطور في ظل الارادة الراسخة لحكومتي وشعبي البلدين.

ووصف الرئيس روحاني انعقاد اللجنة المشتركة للتعاون الإيراني الهندي، بأنه خطوة إلى الأمام لتطوير العلاقات الشاملة بين البلدين وقال: أن التعاون والمفاوضات بين مسؤولي البلدين حقق باستمرار نتائج إيجابية في توسيع العلاقات والتعاون بين طهران ونيودلهي.

وصرح روحاني: يجب أن نسعى جاهدين لرفع العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين إلى مستوى جيد ، منوها الى إن اكمال مشروع سكة حديد جابهار - زاهدان يسهم في احداث تطور في مجال التعاون التجاري الإقليمي.

وبالإشارة إلى التعاون الإيراني الهندي في منطقة جابهار، قال الرئيس الإيراني: إن اكمال خط سكة حديد جابهار إلى زاهدان وارتباطه بالسكك الحديدية الوطنية الإيرانية، بالإضافة إلى تطوير ميناء جابهار، يمكن أن يحدث تطورا في التعاون التجاري بالمنطقة ونقل البضائع عبر طرق أقصر وأقل تكلفة، وحاليا تبذل جهودا كبيرة لتحقيق ذلك.

 وقال روحاني إن حماية الأمن في المنطقة يمثل قضية مهمة لإيران والهند، مضيفا: أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية قدمت وفي هذا الاطار خطة هرمز للسلام والتي يمكن أن تكون حلا للحفاظ على الأمن والاستقرار الدائم في المنطقة.

وأكد إن إيران تسعى للحد من التوترات والحفاظ على أمن دائم في المنطقة، خاصة في الخليج الفارسي وبحر عمان، منوها الى أهمية التعاون المتعدد الأطراف بين إيران والهند مع الدول الأخرى، وقال:  يجب أن نسعى للحفاظ على العلاقات والتعاون الثنائي في الظروف الحالية التي تحاول اميركا فرض الحظر الاحادي ضد الشعوب.

وأعرب الرئيس روحاني، عن اطمئنانه بان هذه الاوضاع ستنتهي، وأن امريكا ستضطر عاجلا أو آجلا ، قبل أو بعد الانتخابات الرئاسية، الى التخلي عن ممارسة الضغوط القصوى ضد إيران.

من جانبه ابلغ وزير الخارجية الهندي، تحيات رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي إلى روحاني، وأعتبر اجتماع اللجنة المشتركة للتعاون، خطوة بناءة وفعالة لمعالجة المشاكل التي تعترض مسيرة التعاون بين طهران ونيودلهي، وقال يجب أن نسعى للحفاظ على تطوير العلاقات والتعاون بين البلدين في مختلف القطاعات، وخاصة الأعمال والاقتصاد.

واشار وزير خارجية الهند إلى أن إيران والهند يمكنهما تطوير التعاون الثنائي، مؤكدا على الحاجة إلى بذل الجهود لتعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص في البلدين.

واعتبر تطوير العلاقات المصرفية بين إيران والهند، يحظى بالاهمية لتعزيز العلاقات والتعاون التجاري والاقتصادي الثنائي وقال : أن التعاون الإيراني الهندي في جابهار يجري بشكل جيد ويتعين السعي من أجل الإسراع بتنفيذ المشاريع في هذا المجال.

وقال وزير الخارجية الهندي إن الوضع الصعب الحالي سينتهي بالتأكيد، وقال إن إيران والهند تربطهما علاقات وثيقة وعريقة وعلى الرغم من جميع المشاكل، ستبقى إيران مستقرة وقوية .

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
4 + 11 =