ولايتي:لا وجود لأي علاقات بين طهران وواشنطن في الوقت الراهن

طهران/25 كانون الاول/ديسمبر/ارنا/ أكد علي أكبر ولايتي مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية، أنه لا يمكن للحظر إخضاع دولة كبيرة وقوية كإيران، نافيا وجود أي علاقات بين طهران وواشنطن في الوقت الراهن.

وقال ولايتي في حوار خاص مع موقع روسيا اليوم إن إيران اتخذت قرارا صارما بشأن عدم لقاء المسؤولين الأمريكيين، مضيفا أن طرح قضية مساءلة الرئيس دونالد ترامب، "دليل على أن غالبية الشعب الأمريكي تؤمن بأنه لا يليق بمنصب الرئاسة".

وذكر أن اليابان امتثلت للضغوط الأمريكية في ما يتعلق بالعلاقة الاقتصادية مع إيران، داعيا إياها لأن "تكون أكثر استقلالا في سياساتها الخارجية وألا تكون مجرد تابع لسياسات واشنطن".

ودعا الوكالة الدولية للطاقة الذرية لعدم الخضوع "لتأثير الدعاية الأمريكية الصهيونية"، مضيفا أن أوروبا لم تقدم لإيران "سوى وعود على ورق وكلام معسول".

وأشاد ولايتي بالشعب اللبناني، قائلا إنه شعب "منفتح وحكيم وتمكن بسرعة من التوصل إلى حلول لمشكلاته... نحترم أي قرار يتخذه"، مرحبا بتكليف حسان دياب بتشكيل الحكومة اللبنانية.

اي مفاوضات مع امريكا قبل رفع الحظر مرفوضة

 ورفض مستشار قائد الثورة الاسلامية ما قيل حول مفاوضات بين ايران وامريكا تجري خلف الكواليس وقال : ان هذه الاقوال هي دعايات وغيرواقعية .

كما اعتبر ولايتي ان اي مفاوضات مع امريكا قبل رفع الحظر بشكل كامل مرفوضة واضاف : لم يتخذ قرار حول هكذا مفاوضات وان المسؤولين الايرانيين يرفضون التفاوض مع الادارة الامريكية.

واكد انه لا يوجد حاليا اي علاقات بين ايران الولايات المتحدة وان الاخيرة بخروجها من الاتفاق النووي وبشكل احادي نقضت عمليا اتفاق مجموعة 5+1.

وحول الاتهامات حول نشاطات نووية سرية لايران في منشآت تورقوزاباد قال ولايتي : نحن ننصح الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعدم لاخذ بالتهم الصهيو امريكية فهذه التهمة اطلقت لاول مرة عن لسان رئيس وزراء الكيان الصهيوني نتنياهو، مؤكدا ان هكذا اتهامات هي واهية وخاوية ونحن اتدنا على تكرارها وهي عارية عن الصحة تماما.

لو لم يلتزموا بالاتفاق النووي فمن حقنا ان لا نلتزم بتعهداتنا

وفیما یتعلق بالآلية المالية الاوروبية "اينستكس" قال ولايتي : نحن لم نلمس من الاوروبيين سوى الوعود المكتوبة على الورق ولم نسمع منهم سوى الكلام فهم لم يخطوا بخطوات عملية وتكلموا فقط دون عمل.

وقال مستشار قائد الثورة الاسلامية: يخضع ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، لسياسات الولايات المتحدة بشأن القضايا النووية ويتبعون سياساتها التي تمليها عليهم. فهم غير مستقلين في اتخاذ قراراتهم.

واكد ولايتي:  اذا كانت اوروبا ترغب بنفوذ لها في المنطقة فعليها اتباع سياسة مستقلة ففي غير ذلك فان ما تقوم به محكوم بالفشل قائلا: لو لم يلتزموا ببنود الاتفاق النووي فمن حقنا ايضا ان لا نلتزم بتعهداتنا النووية.

 إيران مستعدة لمساعدة سوريا بما يخدم انسحاب القوات الأمريكية

وقال ولايتي ، إن ايران مستعدة لمساعدة سوريا بما يخدم انسحاب القوات الأمريكية من أراضيها، إذا تقدمت الحكومة السورية بمثل هذا الطلب.

وأشار ولايتي، ، إلى أن الولايات المتحدة تسرق النفط السوري، وأن الرئيس دونالد ترامب يقوم بذلك ضد إرادة الشعب السوري، ولذا فهو "لص دولي".

وأضاف: "نأمل في أن ترفع في المستقبل القريب، سيطرة الأمريكان غير الشرعية على عدد من المناطق السورية، وأن يرد السوريون ويضعوا حدا لهذه السيطرة".

وتابع: "نحن مستعدون، ووفقا لإمكانياتنا، لتقديم المساعدة بما يخدم انسحاب القوات الأمريكية من سوريا استجابة لطلب السلطات السورية".

 إسرائيل ستندم على غاراتها وجرائمها في سوريا

وعلق مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية على القصف الإسرائيلي على سوريا، قائلا إن إسرائيل ستتلقى عاجلا أم آجلا الرد على غاراتها وجرائمها في سوريا.

وشدد ولايتي على أن "الاعتداءات الإسرائيلية غير القانونية في المنطقة لا يمكن أن تمر من دون رد".

وتوعد إسرائيل بأنها "ستندم على جرائمها" حيث ستتصدى "المقاومة في سوريا ولبنان للجرائم الأمريكية والإسرائيلية"، مضيفا أن "حزب الله سيسوي إسرائيل بالتراب إذا هاجمت لبنان".

وأكد أن إسرائيل عاجزة ولا تجرؤ على تنفيذ تهديداتها ضد إيران وتصريحات مسؤوليها بهذا الشأن "مجرد دعاية".

 لا ندعم أي مرشح لرئاسة الحكومة العراقية

وأكد ولايتي أن الحكومة الإيرانية لا تدعم أي مرشح لرئاسة الحكومة العراقية بل تدعم كل من ينتخبه البرلمان العراقي، مشيرا إلى أن التظاهر السلمي من حق الشعب العراقي، وعلى أي حكومة تنتخب أن تلبي مطالب الشعب.

واعتبر أن التطورات في العراق تتجه اليوم نحو تحقيق مطالب المتظاهرين، مضيفا أن هذا يتحقق عبر تشكيل حكومة حريصة على حل مشاكل الشعب.

وتابع قائلا: "نحن لا ندعم أي مرشح لرئاسة الحكومة العراقية بل ندعم كل من ينتخبه البرلمان العراقي ومن حق الشعب العراقي تعيين حكومته بنفسه، لم نجر أي مباحثات مع المسؤولين العراقيين لفرض أي مرشح لرئاسة الوزراء".

المظاهرات في لبنان بعد تكليف دياب تتم بتحريض من السعودية وإسرائيل

وقال مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية إن المظاهرات المتواصلة في لبنان بعد تكليف حسان دياب بتشكيل الحكومة الجديدة تتم بتحريض من قبل السعودية وإسرائيل.

وأعرب ولايتي عن ترحيب طهران بتكليف دياب، مضيفا: "نحترم أي قرار يتخذه الشعب اللبناني".

وعبر عن قناعته بأن المظاهرات في لبنان ستتضاءل وتنتهي مع تشكيل الحكومة وتحقيق مطالب الشعب اللبناني.

انتهى

أخبار ذات صلة

تعليقك

You are replying to: .
7 + 4 =