اللواء باقري : اي خطا من جانب الاعداء سيواجه برد قاصم يجعلهم نادمين على فعلتهم

طهران / 29 كانون الاول / ديسمبر / ارنا – قال رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة "اللواء محمد باقري" : ان القوات المسلحة الايرانية وفي اطار الاهداف والتوجيهات الحكيمة لسماحة القائد العام للقوات المسلحة ستقوم بالرّد الحازم والقاصم على اي خطأ في الحسابات يصدر عن الاعداء وبما يجعلهم نادمين على فعلتهم.

وافاد الموقع الاعلامي الالكتروني لحرس الثورة الاسلامية ان اللواء باقري اكد في بيان له بمناسبة الذكرى العاشرة لملحمة 30 ديسمبر/كانون الاول، ان القوات المسلحة المقتدرة للجمهورية الإسلامية الايرانية، وبفضل تآزرها وموائمتها الفريدة والذكية مع الاستخبارات الوطنية، لن تسمح للعملاء المدعومين من قبل المثلث الخبيث، أميركا وإسرائيل والانظمة الرجعية في المنطقة، باستعراض عضلاتهم، ومن خلال اخذ زمام المبادرة الإستراتيجية، فان أي خطأ حسابي ومغامرة للمثلث الشرير سيواجه برد حازم وقاصم يجعلهم يندمون على فعلتهم".
واضاف البيان : لا شك انه في هذه الظروف الراهنة حيث فشل وارباك جبهة العدو بمحورية اميركا والكيان الصهيوني المزيف، جراء الهزيمة النكراء التي تكبدها مخطط الفتنة واثارة اعمال الشغب الاخيرة في نوفمبر الماضي، تحاول من خلال تشديد زيادة اجراءات الحظر والضغوط بلوغ مآربها الشيطانية.
وتابع، ان القوى المعادية تحاول تنفيذ مخططاتها التآمرية في اطار ستراتيجية بث اليأس وارغام الشعب على التمرد ضد الحكم الاسلامي، باستخدام الدعاية الاعلامية والقنوات الفضائية الجديدة والقديمة والمواقع المناوئة والحملات الدعائية المشوهة، وتقديم تحليلات مغرضة وقلب الحقائق وإخفاء النتائج الواعدة وإنكار الفضائل التي لا جدال فيها.
واكد البيان ضرورة اعادة قراءة سلسلة الفتن ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية، على مرّ العقود الاخيرة وخاصة فتنة العام 2009 والفتنة الاخيرة المتمثلة في اثارة اعمال الشغب والفوضى من قبل الاشرار والبلطجية وانصار الملكية وزمرة المنافقين، من اجل تفويت الفرصة على الاعداء في اثارة الفتن والمؤامرات ضد الشعب والجمهورية الاسلامية.
ونوه اللواء باقر ي في بيانه، بان القوات المسلحة الايرانية وبتوجيهات قائد الثورة الاسلامية القائد العام للقوات المسلحة الامام الخامنئي (مد ظله العالي) ومن خلال تآزرها ورصدها الشامل لتحركات جبهة العدو، لن تسمح لعملاء اميركا والكيان الصهيوني والرجعية في المنطقة بتنفيذ مخططاتها التآمرية في البلاد، ومن خلال اخذ زمام المبادرة الستراتيجية، فان أي خطأ حسابي ومغامرة لهذا المثلث الشرير سيواجه برد حازم وقاصم يجعلهم يندمون على فعلتهم.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
3 + 0 =