وزير الخارجية الصيني : القرارات الامريكية مصدر التوترات في الاتفاق النووي

بكين / 31 كانون الاول / ديسمبر / ارنا – قال وزير الخارجية الصيني "وانغ يي"، وفي معرض الاشارة الى التحديات الحساسة التي يمر بها الاتفاق النووي الموقع في 2015، قال : ان اجراءات الولايات المتحدة الامريكية تشكل مصدر هذه التوترات.

وافاد مراسل "ارنا" من بكين، ان وزير الخارجية الصيني لفت خلال اللقاء مع نظيره الايراني "محمد جواد ظريف" اليوم الثلاثاء، الى ان الاتفاق النووي يمرّ حاليا بتطورات وتحديات هامة وجادة.
وانتقد "وانغ يي" انسحاب امريكا الاحادي من الاتفاق النووي، بوصفه اتفاقا دوليا هاما؛ واصفا هذا الاجراء والضغوط القصوى التي تمارسه امريكا على ايران بانها مصدر جميع التوترات التي تحوم بهذا الاتفاق اليوم.

ولفت الوزير الصيني، الى ان الاتفاق النووي تمت المصادقة عليه وفقا للقرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي ويشكل نموذجا للدبلوماسية التعددية.
وفيما نوّه الى ضرورة صون الاتفاق النووي والقوانين الدولية وايضا المعايير الرئيسية الدولية، قال وانغ يي : ان الصين تدعم كافة الجهود البناءة والهادفة الى خفض التوترات ذات الصلة بالاتفاق النووي.
وتطلع وزير الخارجية الصيني خلال اللقاء مع ظريف اليوم، الى التزام اعضاء الاتفاق النووي بالنهج الصحيح وتسوية الخلافات عبر الحوار وبالتالي الحفاظ على هذا الاتفاق.
وعلى صعيد اخر، صرح "وانغ يي"، ان الصين ترغب في تطوير العلاقات الصينية الايرانية وتنفيذ الاتفاقات المبرمة بين رئيسي البلدين، وايضا تمتين الثقة المتبادلة والتعاون المشترك للمضي قدما في العلاقات الستراتيجية الشاملة مع ايران.
كما رحّب بزيارة وزير الخارجية الايراني الرابعة الى بلاده ولاسيما انها جرت في نهاية العام 2019 ؛ واصفا هذه الزيارة بانها "فرصة جيدة لاستعراض العلاقات الثنائية؛ حيث ان الجانبين لديهما الكثير من التطلعات على اعتاب استقبال العام الميلادي الجديد".
الى ذلك، ثمّن وزير الخارجية الايراني جهود الصين الهادفة الى الحفاظ على الاتفاق النووي؛ مبينا خلال اللقاء مع "وانغ يي" في بيكن اليوم، انه اجرى مباحثات مع الجانب الروسي واوروبا حول هذا الاتفاق.    
واضاف : ان ايران ترغب في ترسيخ المزيد من العلاقات الوثيقة مع الصين.
وتابع ظريف : طهران ترفض النزعات الاحادية وتحافظ على الاتفاق النووي، كما تدأب بالتزامن مع ذلك على حماية مصالحها المشروعة.  
كما نوه الى اهمية العلاقات مع الصين بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية، ورغبتها في تعميق الاواصر الستراتيجية الشاملة بين البلدين.
و وصل وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف صباح اليوم الثلاثاء الى بكين، لاجراء مباحثات مع نظيره الصيني وانغ يي.
انتهى **ح ع /أ م د**

تعليقك

You are replying to: .
3 + 11 =