الفصائل الفلسطينية تنعي اللواء قاسم سليماني والقائد ابو مهدي المهندس

غزة- 3 كانون ثان- يناير- ارنا-نعت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة استشهاد اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري وابو مهدي المهندس نائب قائد الحشد الشعبي في العراق.

وأكدت في بيانات منفصلة ان ما جرى جريمة كبرى وخسارة لمحور المقاومة في كل اماكنه.

**الجهاد الاسلامي

وقالت حركة الجهاد الاسلامي ان ما جرى يؤكد ان أمريكا بجرائمها وانحيازها للاحتلال الصهيوني أنها عدوة الأمة والشعوب. خاصة وان الشهيد قاسم سليماني كان رأس الحربة في مواجهة الهيمنة الأمريكية ، هذه المواجهة لا تنتهي الا بانتهاء الهيمنة ورحيل الاحتلال والاستعمار عن بلادنا.
وأضاف بيان صادر عن الجهاد :"نعزي أحرار العالم بارتقاء سند وداعم للمقاومة الفلسطينية والشعوب المقهورة ونؤكد أن الاحتلال الصهيوني من أكثر المستفيدين من هذه الجريمة النكراء  وفرحة أمريكا وكيان الاحتلال يحب ان نقابلها بغضب وسخط الشعوب المستضعفة الرافضة للهيمنة الأمريكية والاحتلال الصهيوني.
وتقدمت الجهاد بالعزاء لسماحة قائد الثورة الإسلامية في إيران سماحة آية الله السيد علي الخامنئي حفظه الله، وإلى الشعب الإيراني المسلم والعزيز.. مؤكدين أننا سنشير معا في مواجهة هذا العدوان.

كما نعت الجهاد القائد المميز والبارز الأخ الشهيد والقائد أبو مهدي المهندس، والذي كان له دور بارز ومميز في قيادة قوى المقاومة العراقية الباسلة، في مواجهة القوات الأمريكية الغازية للعراق، وأحد رموزها الذين عملوا على تحرير العراق من الاحتلال الأمريكي.

واكدت على وقوف الشعب الفلسطيني وقواه المقاومة بجانب الشعب العراقي حتى تحرير العراق وتحرير فلسطين..

**حماس
وتقدمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بخالص التعزية والمواساة للقيادة الإيرانية والشعب الإيراني باستشهاد اللواء قاسم سليماني أحد أبرز القادة العسكريين الإيرانيين، والذي كان له دور بارز في دعم المقاومة الفلسطينية في مختلف المجالات.

ونعت الحركة في بيان صادر عنها القائد سليماني وشهداء الغارة الأمريكية هذا اليوم فإنها تتقدم بالتعزية للشعب العراقي الشقيق باستشهاد عدد من أبنائه جراء الغارة الأمريكية الغادرة.
وأدانت الحركة هذه العربدة والجرائم الأمريكية المستمرة في زرع وبث التوتر في المنطقة خدمة للعدو الصهيوني المجرم.
وأضافت:"إن الولايات المتحدة الأمريكية تتحمل المسؤولية عن الدماء التي تسيل في المنطقة العربية، خاصة أنها بسلوكها العدواني تؤجج الصراعات دون أي اعتبار لمصالح الشعوب وحريتها واستقرارها".


**حركة المجاهدين الفلسطينية
ونعت حركة المجاهدين شهيد الجمهورية الإسلامية ( إيران )، وشهيد الأمة الإسلامية، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني اللواء  قاسم سليماني، قائلا،وننعي الشهداء القادة في المقاومة العراقية الذين قضوا نحبهم في استهداف موكبهم بالقرب من مطار بغداد.

وأكدت في بيان لها ان عملية استهداف القادة الشهداء هي عدوان أمريكي متعمد على الأمة لتأجيج نار الحرب في الشرق الاسلامي خدمة للمشروع الصهيوني التمددي وهي حماقة أمريكية غير مدروسة العواقب بحق محور المقاومة وقياداتها.
واعتبرت ان فشل الأمريكان والصهاينة في مشروعهم الشيطاني؛ وكون الشهيد المشرف على الدعم الإيراني لفلسطين، ولفشل وخوف الكيان في الوصول للشهيد، هو الذي دفعهم للتدخل المباشر وارتكاب حماقة بهذا الحجم نيابة عن الكيان الصهيوني .
وقالت ان  هذه الجريمة الأمريكية الصهيونية المتكاملة الأركان تستوجب توحيد جهود كل الأمة ضد قوى الاستكبار العالمي في المنطقة.

وأضافت :" إننا على يقين بأن اغتيال الشهيد سليماني ورفاقه لن يزيد محور المقاومة إلا ثباتاً على طريق المقاومة وصموداً في مواجهة العدوان الصهيوأمريكي".

**المقاومة الشعبية في فلسطين

 وفي ذات السياق قالت حركة المقاومة الشعبية ان اغتيال القائد الكبير قاسم سليماني واخوانه بالعراق جريمة صهيوامريكية ستكون لعنتها واقعاً نحو هزيمة أمريكا وزوال اسرائيل.

 وأضافت في بيان لها :"تلقت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين نبأ استشهاد القائد الكبير قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الايراني وأبو مهدي قائد الحشد الشعبي العراقي اثر غارة أمريكية استهدفتهم بالعراق ببالغ الحزن والألم على رحيل رجل كان يصارع أمريكا واسرائيل وينتقل من ساحة لاخرى لإفشال مؤامراتهم ومخططاتهم للسيطرة على المنطقة ولم يتوان في دعم المقاومة الفلسطينية على مر السنين رغم كل المتغيرات السياسية واختلاف المواقف وتباينها لايمانه العميق بقضية فلسطين والقدس كقضية أمة" .

وأكدت ان جريمة الاغتيال التي نفذتها الادارة الامريكية والتي تحاول ومن خلفها اسرائيل أن تضرب محور المقاومة , وانها بهذه الجريمة ستضعفه بأنها ستفشل وستكون دماء اللواء قاسم سليماني ومن معه ناراً ستحرق كل قواعد أمريكا واسرائيل من المحاور , لأن هذا المشروع المقاوم يتعاظم برحيل قادته ويزداد قوة واصراراً على تحقيق هدفه الأسمى بزوال أمريكا واسرائيل .

انتهى*387* 1453**

تعليقك

You are replying to: .
3 + 4 =