الشخصيات والفئات العراقية تندد باغتيال الفريق قاسم سليماني وابو مهدي المهندس

طهران/ 3 كانون الثاني/ يناير/ارنا- نددت الشخصيات والفئات العراقية بالعمل الاجرامي الامريكي الغاشم باغتيال الفريق قاسم سليماني قائد قوات "القدس" ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس فجر اليوم الجمعة في بغداد.

وأعتبرت المرجعية الدينية العليا في العراق، اليوم الجمعة، الضربة الجوية التي نفذتها القوات الأميركية قرب مطار بغداد ليلة أمس والتي أدت الى اغتيال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس وقائد قوات "القدس" للحرس الثوري الفريق قاسم سليماني "اعتداء غاشم" وخرق سافر للسيادة العراقية وانتهاك للمواثيق الدولية.

وتلا معتمد المرجعية في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي بيانا من المرجعية الدينية العليا خلال خطبة صلاة الجمعة اليوم في الصحن الحسيني في المحافظة قالت فيه، "تتسارع الاحداث وتتفاقم الازمات ويمر البلد بأخطر المنعطفات".

وأضاف، انه "من الاعتداء الآثم الذي تعرضت له مواقع القوات العراقية في مدينة القائم وادى الى استشهاد وجرح العشرات من ابنائنا المقاتلين، الى الحوادث المؤسفة التي شهدتها بغداد خلال الايام الماضية، الى الاعتداء الغاشم بالقرب من مطارها الدولي في الليلة الماضية بما مثّله من خرق سافر للسيادة العراقية وانتهاك للمواثيق الدولية، وقد أدّى الى استشهاد عدد من ابطال معارك الانتصار على الارهابيين الدواعش".

وأعرب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الجمعة، عن تعازيه باستشهاد قائد قوات "القدس" قاسم سليماني، فيما وجه اتباعه الى ان يكونوا على استعداد تام لحماية العراق بعد الاعتداء الامريكي الارهابي على مطار بغداد الدولي.

وقال الصدر في بيان: "أعزي نفسي وأعزي الجمهورية الإسلامية الإيرانية مرجعية وقائدا وشعبا وحكومة باستشهاد المجاهد الحاج قاسم سليماني ومن معه من المؤمنين"، لافتا الى أنه "من المعلوم أن استهدافه من الاستكبار العالمي هو استهداف للجهاد والمعارضة والروح الثورية الدولية".

وأضاف الصدر ، "لن ينالوا من عزمنا وجهادنا، وأسال الله أن يجنب المنطقة من الخطر، ويجنب عراقنا الحبيب المخاطر"، متمنيا "من الجميع التحلي بالحكمة والحنكة".

ونوه الصدر قائلا، "انني كمسؤول المقاومة العراقية الوطنية أعطي أمرا بجمهوزية المجاهدين لا سيما جيش الإمام المهدي ولواء اليوم الموعود ومن يأتمر بأمرنا من الفصائل الوطنية المنضبطة لنكون على استعداد تام لحماية العراق".

ووصف رئيس تحالف الفتح بالبرلمان العراقي هادي العامري، الجمعة، اغتيال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس وقائد قوات "القدس" قاسم سليماني، بـ"الاعمال الاجرامية القذرة"، داعياً كل القوى الوطنية لتوحيد صفوفها من اجل إخراج القوات الاجنبية من العراق.

وقال العامري في بيان، إنه "بمزيد من الحزن والأسى ننعى المجاهد الكبير الحاج ابو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، الذي استشهد مع ثلة من المجاهدين على الأيادي القذرة والغادرة للعدوان الامريكي الغاشم في مطار بغداد، أثناء استقباله ضيفه القائد الكبير الحاج قاسم سليماني، لتتحقق امنيتهما الكبيرة في الحصول على الشهادة التي سعوا اليها منذ زمن بعيد".

وأكدت كتائب حزب الله ، الجمعة، أن جريمة اغتيال قائد قوات "القدس" في الحرس الثوري ، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، بداية النهاية للوجود الأمريكي بالعراق.

وقالت الكتائب في بيان، إن “القتل لنا عادة وكرامتنا منْ الله الشهادة، وها نحن نقدم أعظم القرابين على طريق ذات الشوكة، ونحتسب إلى الله لواء الإسلام العظيم القائد المجاهد الحاج قاسم سليماني والمجاهد الغيور القائد الحاج أبو مهدي المهندس وثلة منْ المجاهدين الذين نالوا وسام الشهادة على أيدي أخس الخلق وبأقذر طرق الغدر، غير مدركين أننا سنصبح ألف سليماني وألف أبو مهدي”.

واعتبرت قيادة العمليات المشتركة ، الجمعة، أن ما حصل اليوم من اغتيال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس هو انتهاك صارخ لسيادة العراق.

وقال نائب قائد العمليات المشتركة عبد الامير رشيد يارالله، في بيان ، إن "قيادة العمليات المشتركة تنعى الشهيد البطل شيخ المجاهدين الحاج جمال جعفر الابراهيمي (ابو مهدي المهندس) نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الذي استشهد الليلة الماضية اثر حادث غادر وجبان نفذته الطائرات الامريكية قرب مطار بغداد الدولي هو وعدد من منتسبي هيئة الحشد الشعبي".

وأضاف "نستذكر دوره الكبير في عمليات التحرير في مواجهة عصابات داعش الارهابية"، مشدداً بالقول "بالوقت الذي ننعى فيه قائدا عراقيا وبطلا قارع الارهاب بكل شجاعة وبسالة وبطولة نؤكد ان ما حصل هو انتهاك صارخ لسيادة العراق وخروجا واضحا عّن مهام القوات الامريكية المحدد لمكافحة داعش وتقديم الدعم والإسناد للقوات العراقية."

وأضاف البيان أن “هذه الجريمة التي ارتكبتْها دولةٌ الإرهاب الأولى في العالم، وضعتْ العراق والمنطقة والعالم أمام منعطف خطير، قد تدفع تداعياتها إلى اﻻنزلاق نحو حرب لا تبقي ولا تذر، وﻻ شك أن عواقبها الوخيمة تتحملها أمريكا والكيان الصهيوني وممالك الشر والإجرام الذين سيدفعون الثمن باهضا”.

واردف :”لقد أثبتتْ أمريكا مرة أخرى أنها ﻻ تتعامل مع العراق كدولة مستقلة، إنما قاعدة عسكرية تنطلق منها لامتهان كرامة شعبه والسيطرة على مقدراته والهيمنة عليه، وما جرى بعد جريمتي القائم والمطار يؤكد أنها فرضتْ احتلالا جديدا وانقلابا دمويا على العراق، مما يضع القوى السياسية العراقية على المحك فإما التسليم والخضوع التام لتعبث بمقادير البلد، وإما وقفة مشرفة تطالبها بالرحيل حتى منْ دون تشريع قانون في مجلس النواب”.

واختتم البيان أن “هذه الجريمة ستكون بداية النهاية للوجود الأمريكي في العراق والمنطقة، وعهدا منا؛ إن ثمن هذه الجريمة لن يكون أقل من إزالة عروشهم من العراق والمنطقة”.

واعتبرت كتلة سائرون بالبرلمان العراقي، الجمعة، أن امريكا اقترفت جريمة جديدة واعتداء سافر على السيادة العراقية، داعية الى جلسة طارئة للبرلمان يوم غد.

وقالت الكتلة في بيان إنه "مرة اخرى تقترف امريكا جريمة جديدة واعتداء سافرا على السيادة العراقية من خلال عملها الاجرامي الليلة الماضية والذي راح ضحيته الحاج ابو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي وعدد من الشهداء الابرار".

وأضافت "اننا وفي الوقت الذي ندين فيه هذا الاعتداء الغادر والجبان والذي يعتبر تطاولا واضحا على مقدرات العراق وشعبه فاننا ندعو جميع اعضاء مجلس النواب الحضور الى الجلسة الطارئة للمجلس يوم غد لمناقشة هذا الاعتداء الخطير والسافر"، مؤكدة "ضرورة ان تلتحم جميع القوى الوطنية لتوحيد الصفوف والوقوف بوجه الاعتداءات الامريكية والعمل على انهاء وجودها من خلال اقرار قانون اجلاء كافة القوات الاجنبية من الاراضي العراقية".

وكان قائد قوات "القدس" التابع للحرس الثوري الفريق قاسم سليماني قد استشهد بمعية نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق ابو مهدي المهندس وعدد من مرافيقهما في هجوم جوي اميركي حين خروجهما من مطار بغداد فجر اليوم الجمعة.  

انتهى** 1453** 2342

تعليقك

You are replying to: .
4 + 0 =