الرئيس روحاني: يجب الوقوف امام اجراءات اميركا العدوانية والتدخلية

طهران / 5 كانون الثاني / يناير /ارنا- اكد الرئيس الايراني حسن روحاني بانه ينبغي في ظل تطوير العلاقات والتعاون بين طهران وبغداد الوقوف امام اجراءات اميركا العدوانية والتدخلية.

وقال الرئيس روحاني خلال اتصال هاتفي تلقاه مساء الاحد من نظيره العراقي برهم صالح، ان تحمل استشهاد الحاج قاسم سليماني وابومهدي المهندس ومرافقيهما صعب جدا على الشعبين العظيمين الايراني والعراقي اللذين اصبحا في عزاء.

واشار الرئيس الايراني الى ان المواقف الصريحة للحكومة العراقية ومشاركة الشعب العراقي الواسعة في مراسم تشييع جثامين هذا الحادث في بغداد وكربلاء والنجف قد خفض ألم الشعب الايراني وكان مواساة له، معربا عن امله بـ"ان نتمكن باجراءات مناسبة من قبل الشعبين والحكومتين من التعويض عن هذا الفقد الكبير ونعمل على المزيد من تطوير العلاقات الودية والاخوية بيننا".

ووصف الرئيس روحاني خطوة البرلمان العراقي بالمصادقة على قرار اخراج القوات الأمريكية من العراق بأنها مهمة وبداية لمزيد من الاستقرار والأمن في المنطقة ، وقال، من المؤكد أن دماء قادة المقاومة العظماء ستؤدي الى تطور جديد في المنطقة وستكون بمثابة آصرة قوية بين البلدين.

واشار الرئيس الايراني الى العلاقات التاريخية بين البلدين والشعبين وقال: ان من الضروري أن ندعم بحزم أمن وسيادة الشعب العراقي النبيل، ومن المؤكد ان ايران حكومة وشعبا ستدافع كما في الماضي عن سيادة العراق.

واشاد الرئيس روحاني بالموقف المهمة للمرجعية في العراق ورسالة مواساة آية الله العظمى السيد السيستاني الى قائد الثورة الاسلامية وقال ان هذه الرسالة تكشف انه بامكاننا ان نجتاز الطريق الصعب بشكل افضل من الماضي في ظل دعم القادة الكبار.

وتابع الرئيس روحاني، ان الحكومة والشعب العراقي قد امضيا اياما صعبة وآمل بان نشهد في ظل جهود وتدابير الحكومة العراقية المزيد من الامن والاستقرار والوحدة الوطنية في العراق.

واكد الرئيس الايراني بان شعبي وحكومتي ايران والعراق سيظلون الى جانب بعضهم بعضا كما في الماضي واضاف، ان الشهيد الفريق سليماني بذل الكثير من الجهود من اجل امن ايران والعراق والمنطقة ولو لم تكن تضحياته وجهاده في الليلة العصيبة لهجوم داعش على اربيل لكانت قد سقطت بالتاكيد.

واضاف، ان الشهيد سليماني وقف في تلك الليلة العصيبة بشجاعة الى جانب شعب العراق بعربه واكراده وان استشهاده كان مؤلما جدا ليس للشعب الايراني فقط بل للشعب العراقي ايضا.

واكد الرئيس روحاني بانه علينا العمل بحيث يدرك الاعداء بانهم لا يمكنهم المساس بالعلاقات بين الشعبين.   

من جانبه اعرب الرئيس العراقي برهم صالح عن تعازيه الحارة باستشهاد الحاج قاسم سليماني ورفاقه، مستذكرا ومقدرا عاليا الدور المشهود للشهيد في دعم العراق في مرحلة  الجهاد ضد تنظيم داعش الارهابي والانتصار عليه.

كما تم خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية وضرورة تعزيزها بما يخدم مصالح الشعبين الجارين وشعوب المنطقة والتاكيد على الروابط التاريخية بين البلدين ومصالحهما المستدامة.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
5 + 5 =