شمخاني: رد ايران على اغتيال سليماني لن يقتصر على العمل العسكري

طهران / 6 كانون الثاني / يناير /ارنا- اكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني الادميرال علي شمخاني ان رد إيران على جريمة اغتيال قائد قوات "القدس" التابعة للحرس الثوري الفريق قاسم سليماني لن يقتصر على العمل العسكري.

ولدى استقباله الاحد مستشار الامن القومي السوري اللواء علي مملوك مبعوثا خاصة من قبل الرئيس بشار الاسد، اعرب الادميرال شمخاني عن شكره وتقديره لمواساة الرئيس الاسد والشعب السوري باستشهاد الفريق سليماني ورفاقه وقال ان الاميركيين والاستكبار سيدركون قريبًا أن شهادة قاسم سليماني ستكون أكثر خطورة عليهم بكثير من حياته .

وإشار شمخاني إلى المشاركة المهيبة للشعب العراقي في مراسم تشييع الشهيد سليماني وأبو مهدي المهندس ورفاقهما، وكذلك الخطوة الثورية للبرلمان العراقي في إصدار قانون اخراج القوات الاميركية من العراق وقال، إن الحكومة  والبرلمان والشعب في العراق قد أخذوا زمام المبادرة في الثار من الولايات المتحدة، وان هاتين الخطوتين (التشييع المهيب للشهداء وقرار البرلمان) وجها صفعة قوية لترامب وفريقه المجرم.

وبالإشارة إلى القانون الذي أقره البرلمان العراقي فيما يتعلق باخراج القوات الأمريكية من البلاد، قال، انه ومع ابلاغ هذا القانون سيكون استمرار تواجد القوات الاميركية في العراق بمثابة احتلال.

وأكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي على اعلان الموقف الرسمي للجمهورية الإسلامية الايرانية ازاء جريمة اميركا في اغتيال الفريق سليماني وقال ان ردنا على هذه الجريمة سيكون بالتأكيد عسكريا، لكنه لن يقتصر على العمل العسكري.

وأضاف ممثل قائد الثورة الاسلامية في المجلس الاعلى للامن القومي ان الامیرکیین وبعد ارتكابهم هذه الجريمة البشعة، حاولوا اذلاء التشبث بالاكاذيب للايحاء بان شعوب المنطقة مسرورة لاستشهاد هذين المجاهدين المحبوبين شعبيا، الا ان الحشود الكبيرة الغاضبة والمعزية التي شاركت في مراسم تشييع  الشهيدين سليماني وابومهدي المهندس فضحهتم وكشفت كذبتهم الكبرى.

ووصف ارادة الشعبين الايراني والعراقي للانتقام والثار لدماء الشهداء بانها نار ملتهبة وحارقة ، مضيفًا، ان الدماء الطاهرة لهؤلاء المجاهدين المخلصين ستجلب الهلاك والذل للاعداء والامن والبركة لشعوب المنطقة .

وقال امين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني ان دماء هؤلاء الشهداء عززت اضعافا مضاعفة تلاحم وتضامن إيران والعراق وزادت من الوحدة والأخوة بين شعبي البلدين .

واعتبر شمخاني ، الشهيدين سليماني وابومهدي المهندس ثمرة ورمزا للارادة الراسخة للمقاومة امام الظالمين والمتغطرسين وسيثبت المستقبل بان الثقافة والارادة النابعة من ذلك ستشهد المزيد من النمو والشموخ بهذه الشهادات.

من جانبه قال مستشار الامن القومي السوري اللواء علي مملوك الذي يزور طهران كمبعوث خاص للرئيس السوري بشار الأسد بان زيارته تاتي للإعراب عن عميق تعازي سوريا قيادة وشعبا لقائد الثورة ورئيس الجمهورية وامين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني بمناسبة استشهاد المجاهد الكبير الفريق  سليماني .

واشار اللواء مملوك إلى المكانة الخاصة للشهيد سليماني بين المسلمين والمظلومين بالمنطقة، معتبرا تألم شعوب سوريا ولبنان والعراق واليمن وافغانستان من استشهاد سليماني ليس أقل من الشعب الايراني.

واعتبر ان الشهيد سليماني ينتمي إلى جميع الاحرار ومقارعي الظلم بالعالم وان استشهاده يمهد لتحرير فلسطين.

ودار الحديث حول التنسيق المشترك بالمرحلة المقبلة مع التأكيد على أن استشهاد الفريق سليماني لن يزيد البلدين إلا تمسكاً بالثوابت وبالنهج المشترك الذي أثبت صحته على مدى السنوات السابقة.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
2 + 4 =