استشهاد القائد سليماني بمثابة إعلان الحرب على الأمة الإسلامية

طهران/ 6 كانون الثاني/ يناير/ ارنا- أعلنت الهيئة الرئاسية لمجلس خبراء القيادة في بيان، إن استشهاد القائد سليماني ليس مجرد استشهاد شخصية عسكرية ستنتهي بقتل شخص عسكري من الجهة المقابلة، انما هي اعلان الحرب ضد جبهة المقاومة والأمة الإسلامية.

في أعقاب الجريمة الإرهابية الأمريكية باستشهاد القائد الفريق الحاج قاسم سليماني، أصدرت الهيئة الرئاسية لمجلس خبراء القيادة بيانا اليوم الاثنين جاء فيه: لقد أثبتت أمريكا، مرة أخرى نزعتها الاستكبارية الهمجية و الإجرامية بتنفيذ العملية الإرهابية ضد قادة المقاومة.

وأضاف البيان: لقد كان الحاج قاسم سليماني قائد فيلق القدس، العامل الرئيس في حماية أمن الأراضي الإسلامية وقائد الكفاح ضد الإرهابيين الداعشيين ومحبوب قلوب الأمة الإسلامية وجبهة المقاومة في جميع الدول الإسلامية، وان استشهاده لايعني شهادة شخصية عسكرية وتنتهي بقتل شخص عسكري من الجانب الآخر، من الواضح أن شهادته هي إعلان حرب وفتنة ضد جبهة المقاومة وأمة الإسلام.

وأضاف بيان مجلس خبراء القيادة، أن هذا الاغتيال الجبان حدث في أرض العراق الإسلامية وعلى يد مرتزقة احتلوا هذا البلد، وبالتالي فهو انتهاك صارخ للأمة الإسلامية، وأن وجود الكفار وفقا للتعاليم الإسلامية، وإنشاء قواعد عسكرية في الأراضي الإسلامية ممنوع ويجب محاربته.

واستشهد قائد قوات "القدس" التابعة للحرس الثوري الفريق قاسم سليماني بمعية نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق ابو مهدي المهندس وعدد من رفاقهما في هجوم جوي اميركي غادر بطائرات مسيرة بعد خروجهم من مطار بغداد فجر الجمعة وبأمر من الرئيس الأمريكي ترامب.

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
1 + 7 =